انصار الثورة الفلسطينية ستواصل التزامها المطلق بالشرعية الفلسطينية وكل ما يصدر عنها ، على اعتبارها العنوان الفلسطيني المعروف والذي يعبر عن طموحات وامال شعبنا العظيم .ناجي ابو لحيه

الرئيس ابو مازن امام عشرات الالوف من الجماهير التي جاءت لتؤكد عهدها ووعدها للشهيد ابو عمار وثقتها والتزامها بحركة فتح وتجدد بيعتها للرئيس ابو مازن

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏حشد‏، ‏شخص أو أكثر‏‏ و‏في الهواء الطلق‏‏

رام الله- فلسطين
قريبا جدا سوف يتم الكشف عن قتلة الشهيد القائد ابو عمار واكد على ان الجميع سوف يندهش عندما يتم الاعلان عن القتلة
وقد تحدى الرئيس ابو مازن الجميع بأن تكون قيادة فتح قد تنازلت عن ثابت واحد من الثوابت التي حددها المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في العام 88
وقال الرئيس بانه الان في الواحد والثمانين من العمر ولن ينهي حياته بتنازل او بيع او تخاذل
وفي اشارة الى من يحاولون التدخل في شؤون شعبنا الداخلية اكد الرئيس على ان فتح قامت على مبدئين بسيطين تحرير فلسطين وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي دولة كما ان شعبنا يرفض التدخل في شؤونه من اي دولة
واكد الرئيس على ان عام 2017 سيكون عام انهاء الاحتلال
وشدد على ان الحق الفلسطيني لا ينتهي بالتقادم وسأل بريطانيا بأي حق يقوم بلفور باعطاء وطن قومي لليهود في فلسطين
واشار الى الخطوات السياسية القادمة ومطالبة مجلس الامن بانهاء الاحتلال وايقاف الاستيطان والاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية
وقال الرئيس بان الشعب هو مصدر السلطات ويجب ان يعود الجميع للشعب في انتخابات رئاسية وبرلمانية ومبروك للفائز كما باركنا في الانتخابات السابقة
وشدد على ان لا دولة في غزة ولادولة بدون غزة
واشار الرئيس الى مؤتمر باريس الذي تدعو له فرنسا بأنه خطوة اضافية من اجل انهاء الاحتلال
واكد الرئيس على موعد عقد المؤتمر الحركي العام وقال سنعقد المؤتمر في موعده المحدد وينفلق من ينفلق في اشارة لمن يعملون على افشال المؤتمر
وبين كل جملة وجملة اشاد الرئيس ابو مازن بقائد المسيرة الرئيس ابو عمار وبما قدمه لشعبنا ولقضيتنا من عطاء مخلص منقطع النظير كما انه اضاف بان ما بدأه ابو عمار ورفاقه سوف يتم استكماله حتى التحرير واقامة الدولة بعاصمتها القدس الشريف

فتح تنعى ملحن أناشيد الثورة مهدي سردانة – منارة فنية خالدة بإشعاعها الثقافي في وجدان المناضلين والأحرار

   sabe7 news.png

 رام الله 12-9-2016 وفا- نعت حركة فتح إلى جماهير شعبنا والأمة العربية المناضل الوطني وملحن أناشيد الثورة الفلسطينية المبدع مهدي سردانة، الذي وافته المنية اليوم الاثنين، في مستشفى فلسطين بالقاهرة بعد صراع مع المرض.

وحيت فتح في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة مساء اليوم، روح ملحن أناشيد الثورة الفلسطينية المعاصرة، واعتبرت مسيرة الفنان سردانة وإبداعاته منارة فنية ثورية خالدة قل نظيرها في عالم الموسيقى والألحان ما زالت تشع على وجدان المناضلين والأحرار.

ووصفت فتح إبداعات سردانة وألحانه: “بالكلمات الموسيقية الخالدة التي تركت آثارها في وجدان المناضلين، في القواعد الكفاحية وفي الميادين، حيث حفظتها الجماهير عن ظهر قلب وباتت الحانه خير معبر عن الهوية الثورية للجماهير الفلسطينية  في الوطن المحتل وفي المخيمات”. وأضافت فتح: “لقد تخطت ألحان سردانة بتأثيرها النوعي الفريد الدائرة الوطنية لتبلغ وجدان الجماهير العربية، حتى أن فرقا لدول أجنبية صديقة لشعبنا وثورتنا قد غنتها في مناسبات التعبير عن التضامن مع شعبنا وثورته المجيدة”.

وجاء في نعي فتح: إن عزاءنا في المناضل والملحن الكبير سردانة أنه ترك لأجيال الشعب الفلسطيني إرثا فنيا ما زالت الحياة تتجدد فيه وكأنه خرج للتو، وهذا سر أعمال فناني الثورة الذين كتبوا ولحنوا للثورة ما جعلها تأريخا فنيا في فصل الفنون في كتاب النضال الوطني”.

واستذكرت فتح بعضا من سيرة الملحن الخالد سردانة الذي ولد في 15/10/1940 في قرية الفالوجة، وقالت في بيانها، إنه شهد النكبة عام1948، وصار لاجئاً إلى الأردن، ثم عاد إلى غزة، والتحق بصفوف الحركة.

استقر في القاهرة عام 1958 في إذاعة «صوت العرب» القاهرية، ومعه فؤاد ياسين (مؤسس صوت العاصفة) فيما بعد، والفنان أبو عرب وكامل عليوة.

بدأ مسيرته الفنية مؤديا لألحان كبار الملحنين المصريين كبليغ حمدي ورياض السنباطي، وانتقل إلى إذاعة (صوت العاصفة) من القاهرة الناطقة باسم الثورة الفلسطينية.

التقى بالشعراء صلاح الحسيني ومحمد حسيب القاضي، وشكّلوا الرابطة لإنتاج الأناشيد الثورية وتلحينها ونشرها عبر أثير صوت العاصفة، التي أصبح اسمها (صوت فلسطين).

ومن ألحان الراحل الخالد مهدي سردانة أناشيد « طالعلك ياعدوي طالع، وثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلة، وأنا يا أخي، وعالرباعية، ويا شعبنا في لبنان، شدو زناد المارتين»،

كرمه الرئيس محمود عباس عام 2011 بوسام الاستحقاق والتميز تقديرا لدوره الوطني في حقل الإبداع الفني والثقافي.

حماس تعتقل الصحافية نهى ابو عمر بسبب فضحها لسياسات حماس على المعبر

14281579_297909090583893_874712525_n

غزة وطن24:

لا زالت معاناة الألاف من سكان قطاع غزة مستمرة على معبر رفح البري، بعد إعلان جمهورية مصر العربية لبوابات المعبر ليومي السبت والأحد والماضيين وتمديده لوميمن إضافيين وهما أمي الثلاثاء واليوم الأربعاء، لسفر الحالات الإنسانية العالقة على الجانبين.

وما زاد من معاناة المواطنين سياسات حركة حماس وعناصرها على معبر رفح البري، من واسطة ومحسوبية وتلاعب بكشوفات المسافرين والإعتداء على كل من يطالبهم بالإلتزام الكشوفات المعدة مسبقاً.

الزميلة الصحفية نهى أبو عمرو ” التي تم اعتقالها صباح اليوم من قبل عصابات حماس”،، كانت من ضمن العالقين على المعبر من الجانب الفلسطيني وكشفت عبر صفحتها الشحصية على موقع “فيس بوك” عن فضائح مدية لحركة حماس وعناصرها على معبر رفح أثناء فتحه خلال الأيام الماضية.

الصحفية أبو عمرو قالت في أولى تغريداتها: “ما حدث معي على معبر العذاب اليومين اللي فاتوا كل يوم اصعب من اللي قبلوا على الرغم من معرفة ادارة المعبر وشرطة المعبر اني من ضمن الحالات الانسانية اللي بتستحق تطلع قبل اي حدا لاتمكن من السفر لزوجي بالخارج وعلى الرغم من معرفتهم من انه حياتي ومستقبلي مهدد ومترتب على سفري الا انهم اصروا على موضوع النهب من الشعب عشرات من الاسماء وعلى مرأي ومسمع مني دفعوا آلافات الدولارات مقابل كرسي بباص قيمة التنسيق للشخص للواحد من 1500 دولار تصل حتي 3000 دولار غير تبديل وتلاعب كبيير بالاسماء وبشهادة شهود من الناس اللي فعليا دفعوا وناهينا عن اولاد الذوات من ابناء قيادات حركة حماس اللي اجوا بدون اسماء وبدون تنسيقات وركبوا بالباصات الخاصة بالحركة وعلى الرغم من توسلنا انا ووالدتي لهم للسفر الا انه لو اي انسان شافوه ميت قدامهم مصالحهم وفلوس التنسيقات اهم من اي حالة انسانية بالنهاية معبر رفح لا دين ولا اخلاق ولا اي شيء كنت بعتقد انو في دين بس للاسف حتي الدين ما في باعتقادي انه لو اسرائيلي اللي كنا نتعامل معو اليوم بالمعبر مش ابن بلدنا كان تعاطف معنا اكتر منهم وهاي حقيقة اسرائيل في المعابر بتتعاطف مع اي حالة انسانية بتجيهم بدون فساد وبدون دفع فلوس وهما احتلال يعني لو فرضوا هالشي ما كنا رح نحكي شي .. اي انسان مفكر يسافر من غزة برأيي الشخصي يفكر عن طريق معابر الاحتلال اهون بكتيير من معبرنا معبر رفح لانو معبر ابناء جلدتنا اصعب بكتييييير طلع وللعلم حقيقة تانية المصريين فعليا ما الهم اي دخل بقصة عذابنا بمعبر رفح كلو كل العذاب والتشديد من غزة وعن تجربة يمكن كنت اكتب عن هالموضوع كتير عبر صفحتي كاعلامية بس اي انسان ما بكتشف هيك حقيقة غير لما بيخوض تجربة شخصية .. اليومين اللي فاتوا فعليا شكل من اشكال عذاب يوم القيامة .. حسبنا ونعم الوكيل بكل ظالم وحسبنا الله ونعم الوكيل على كل اللي بيشددوا علينا وهاي رسالة الهم حكم الظالم ما بيدوم وان شاءالله ما بيدوم هالحكم ولا هالظلم ومن جواة قلبي بحكي هالحكي .. بتمنا من جميع الاصدقاء يشاركوا هالمنشور لانو الناس لازم تعرف حقيقة هالوضع وما خفي كان اعظم وما رح ابطل اكتب عن كل الفضايح والمهازل اللي صارت اليوم وكلمة حق لازم تنحكا في ظل حكم جائر علينا ومش هخاف غير من رب العباد ولازم ينفتح هالموضوع ليصير قضية رأي عام لانو اكتر موضوع بستحق نفضح حيثياتو”.
وفي تغريدة ثانية ذكرت أبو عمرو عن موقف حصل بينها وبين مجموعة من شرطة حماس فقالت: ” انا لشرطي حماس بعد ما استهزأ بمعاناتي انا ووالدتي واحنا بنبكي على بوابة المعبر هو ومجموعة من الشرطة وكانوا بيضحكوا الواقفين تحديدا على بوابة المعبر : وبكل قهر حكيت نريد اسقاط حكم حماس وظلم حماس في غزة وهو في رد عليا وبيضحك ضحكة صفرا :ابقي تعالي اسقطينا .. نبقا شعب ما بيفهم لو ضلينا ساكتين على هيك وضع بيخزي نعم نريد اسقاط حكم اي ظالم ايا كان امبارح بعد ما شافونا الشباب وشافوا وضعنا الكل وقف قدام الباص وكانوا رح يكسروه فوق روسهم امبارح فعلا شفت شبابنا الله يحميهم ويحميشهامتهم ورجولتهم هالشعب شفت فيه شرارة امبارح انو قادر يغير بس مش لاقي مين يصحيه والله لازم نصحا يا عالم لانو اللي بيصير فينا حرام الواحد بدو قرض من البنك حتي يقدر يطلع من بلدوو وهو حقوا #معبر رفح صاير تجارة وطول ما احنا ساكتين رح يضلوا يستغلونا #سلموا_المعبر الكل لازم يعرف الوجه الحقيقي لحكم حماس في غزة ..هالقضية صارت قضيتي انا وقضية شعب باكملو ورح اتبناها وانا كلامي رح اتحمل مسؤوليتو للاخر والمظلوم ما بيهموا حدا ورح اوصل هالموضوع على اعلى المستويات في الاعلام العربي والدولي قبل المحلي”.

وأضافت في تغريدة ثالثة: “حدث في معبر رفح بالامس والدتي البالغة من العمر 50 سنة نزلت عالارض وقبلت ارجل وايدي مسؤولين المعبر على مرأي ومسمع كل من وجد في المعبر امس مقابل ان اذهب لزوجي ويرأفوا بوضعي الانساني ولكن لم يشفع لها ان تقبل ايديهم وارجلهم وتعاملوا معها معاملة #الحيوانات لو يهود كانوا حفظوا كرامتها اكتر من اولاد هالبلد ومن بعدها الشباب كانوا رح يكسروا الباص اللي ما رضيو يطلعونا فيه بس اتدخلت الشرطة وسيارة داخلية لاسكاتهم وللعلم كل ما حدث امس وثق بفيديوهات من شباب كانوا موجودين بالمعبر بس اجهزة حماس الامنية صادرت كل فيديو تم تصويره مع احتجاز الشباب اللي صوروا ويوجد شهود على كل ما حدث امس .. الوجه الحقيقي لحكم حماس بغزة رأيتو امس انا انسانة الكل بعرفني متوازنة ولكن اللي صار امبارح ولا وشي من اللي بيصير مع كتير ناس .. #سلموا_المعبر لانو من حقي كمواطنة اني اسافر بدون رشاوي وبدون فساااااد .. احنا في حكم #ديكتاتوري ظالم”.

وطالبت في تغريداتها الرباعة بتسليم المعبر فقالت: “#سلمو_المعبر لقوات دولية يديروا عشان ما بدنا نشوف ناس نصابين بيشتغلوا على معاناتنا وينصبوا عالمواطن اللي ما معو قوت يومو وان وجد وحصلوا وحوشوا حتي يشوف مستقبلو برة هالبلد ويجي بالاخر ناس نصابين يضحكوا عليه ويسرقوا فلوسوا وهاي كانت تجربة احدى السيدات امبارح ست كبيرة عمرها 60 سنة ضحكوا عليها بآلاف الدولارات والشخص اللي نسق الهم طلب زيادة فلوس وكان حاجز جوازاتهم لحتي تجيب المبلغ اللي طلبوا .. المصريين واضحين ما بدهم حكم اخوان بدل ما يستجيبوا حتي يخففوا على هالشعب متمسكين بالحكم المستفيد الاول من ازمة المعبر حماس .. دخل بيحصل ملايين الدولارات اثناء فترات فتح المعبر امس سيدة وبناتها ال 5 دفعوا تنسيق وقدام عيوني 22 الف دولار وشخص تاني دفع 4000 دولار مسكوا بطاقات الباص وبكل سهولة اخدوا كراسي الباصات اللي كانت لناس اسمائهم مسجلة بابو خضرة وبنتظروا من سنين وبكل سهولة مسحوا اسمائهم من كل االكشوفات”.

وفي تغريدة أخرى قالت: “يحدث في معبر رفح شباب وعائلات طالعين فسحة وطشة على مصر مش مضطرين على سفر وحالات انسانية مرضى واقامات تقعد بغزة و حتي هاللحظة وهما يطلعوا والسبب انو واسطاتهم بحماس قوية .. وصباح الخير يا بلد ضايع بين عصابات”.

وأضافت: “اللي بيزاود على كل الكلام اللي حكيتو عن معبر رفح يقدر يتوجه بنفسو اليوم للمعبر ويشوف الفساد رح يلاقي شاب بالصالة الفلسطينية معو الصلاحية يدخل لكل مكاتب الادارة بما فيها المكاتب اللي بينادوا فيها الاسماء شغلتو يشوف الناس من تحت الطاولة ويقبض يدخل يحط الاسم وينادي عليه وياخدهم ويطلع عالباص بدون دور وبدون اي شيء .. روحوا بنفسكم يا شعب وشوفوا ما رح تلاقوا غير الناس بتحكي لسان حالها كم دفعت ولمين دفعت وقديش دفعت! من 3000 دولار واطلعوا هادا متوسط اللي بطلبوه ولو حنوا عليك كتير بطلبوا 2500 وفي ناس اجت لاخي وحكولو بناخد 7000 دولار بس عشان متعاطفين معكم رح اخد منكم 3500 دولار وهادا في ساحات معبر رفح .. يحدث ..اي حدا بدافع عن حكم حماس بغزة وحارقوا كتيير الكلام اللي بحكيه يروح بنفسو ويشوف ويقعد مع الناس ويراقب بس .. #سلموا_المعبر”.

وأوضحت: “يحدث في معبر رفح في فن معاملة الشرطة المتواجدة في المعبر بالنساء المريضات .. كان في ست كبيرة عمرها حوالي 60 سنة كانت قاعدة باول كرسي بتستنا الدور يجيها وجمبها كمان كرسي حست حالها الضغط ارتفع عليها وهيا للعلم مريضة ضغط وسكر وراحت تجيب الدوا من ابنها من خوف الابن على والدتو اجا يقعد جمبها حتى يدير بالو عليها شرطي كان ماسك سبحتو والكشرة بوجهو منعو انو يدخل جوا ليستنا معها مع العلم انو في كرسي الو فاضي وحلف يمين ما يخليه يدخل وتعند الشاب ووالدتو وهيا بتترجاه وتحكيلو انا ضغطي مرتفع بدي ابني يقعد جمبي وتعبانة وهادا راسو والف سيف ما يخليه يقعد مع انو من حقو اي مواطن عادي متلو متل بقية الناس يستريحوا بالصالة ينتظروا مناداة اسمائهم اجا الو شرطي تاني وحكالو وحد الله خليه يروح وهادا يحلف عربدة انو ما يخليه يقعد وما سكت عنهم الا لما الست قعدت تصرخ وتقريبا اغمي عليها بسببهم … واقعة انا كنت شاهدة وفي ناس كانت موجودة بتشهد عليها داخل اروقة المعبر … وبقدر اميز هالشرطي من بين الف واحد #سلموا_المعبر لانو ما في اخلاق ولا انسانية”.

وأردفت: “لا زلت لحتي اللحظة بين اروقة معبر العذاب اعاني متل اي مواطن حابب يطلع برة ليشوف مستقبلو وحياتو تواصلت مع مسؤولين بحماس ولكن لا جدوى والرحمة انعدمت بقلوب البشر لهيك انا بعلن اني الليلة رح ابيت انا ووالدتي على بوابة معبر رفح الجانب الفلسطيني حتي يلاقوا الي حل انا ومجموعة من الزوجات العالقات المهددات بالطلاق .. بيقولو المعبر فاتح للحالات الانسانية وين الانسانية ووين نخوة الفلسطينين لما يخلوا بناتهم يناموا على بوابة معبرهم بدون اي رحمة هل نخوة وشهامة الفلسطيني اللي خاض حروب مع احتلال لاجل العرض والشرف والارض بتسمح بهيك ..امن حماس رافض يتعاطى معنا كحالة انسانية ومش راضي يتعاطي غير مع التنسيقات واللي دافعين بما فيهم ادارة المعبر رفضت تتعاطي مع قضيتنا الانسانية انعدمت لهالدرجة حياتنا ومستقبلنا مهددة بالانهيار فليش بنلوم على احتلالنا او على اللي بيحاصرونا برة .. هاي القضية حياة او موت وعلى الكل يتحمل مسؤولية منهم ادارة المعبر عن اللي رح يصير لو ما لاقوا الي حل معي وثائق وفيديوهات وتسجيلات رح تحطهم كلهم في احراج امام الرأي العام وهبدأ انشرها من بكرة لو تركونا انبيت على بوابة المعبر .. وهالثورة لازم تكون ثورتنا كلنا ضد الظلم .. ياريت الكل يشارك المنشور حتي تصل الرسالة”.

وتابعت: “انا ووالدتي ومجموعة من الفتيات والزوجات العالقات والنساء ننتظر على بوابة معبر رفح وسنبيت هذه الليلة علي بوابة المعبر وامن حماس ما زال يمنعنا من الدخول على الرغم انه تبلغنا من الجانب المصري بانه لا يوجد مشاكل لديهم بالنسبة لنا .. انتظروني بعد قليل في بث مباشر ان تمكنت من ذلك بسبب ضعف النت وصور حية لتلك الحالات الانسانية التي لا تجد من يرفأ بها .. نساء وفتيات واطفال يفترشون المعبر ويرفضوا مغادرته الي حين سفرهم فأي شهامة تلك التي توجد بنا نحن الفلسطينين وكثير من المناشدات هنا .. #سلموا_المعبر بتمنا من الجميع مشاركة جميع المنشورات عبر صفحتي لتصل رسالة هؤلاء ويفعلو هاشتاق سلمو المعبر”.

وإختتمت تغريداتها بالقول: “المسافرين من ذوي الحالات الانسانية يهددون الان باقتحام بوابة معبر رفح بالجانب الفلسطيني .. يا جماعة الوضع في غاية الخطورة الناس هون مستاءة والكل في حالة غليان .. كتير حالات انسانية عالقة من سنوات ولم ينظر في قضيتهم احد كل القضية انهم يريدوا السفر كأي مواطن في العالم بدون فساد .. رح يزيد الوضع سوء الساعات الجاية اذا ما تحرك حدا وتحديدا رح يصير في اشتباكات بين المواطنين من الحالات الانسانية وبين الامن على بوابة المعبر.. ياريت كل وسائل الاعلام تتحرك وتيجي تصور وتشوف هالمهازل اللي بتصير بعيدا عن الكاميرات #سلموا_المعبر”.

نادية حرحش تكتب لـوطن: كن مع الله…. كن مع حماس

 

13892238_1045404968913724_1471139123572220371_n

 

دخول حماس أشعل فتيل الانتخابات الواهية وحولها الى مصيرية. فبينما لا تزال غزة تلملم دمارها ونازحيها المنتظرين فرج الله للعودة الى بيوت يتخاصم المتخاصمون من كل الفئات على اقتطاع رجوعهم. تقوم حماس بحملة انتخابية لصالح فتح بكل جدارة.
أكاد لا اصدف ما أرى من دعايات. الهذا المستوى وصلت الاستهانة بعقول الشعب؟ ام لهذا المستوى وصل حكم حماس الرشيد في غزة بالتأثير على الشعب من خلال هكذا دعايات. بدء خرجت علينا امرأة داعية على غرار عمرو خالد تحثنا على ان التقرب من حماس هو بمستوى التقرب من الرسول عليه الصلاة والسلام.

ثم تبدأ حملة بالشوارع ارجعتنا عشرات السنين بل مئات السنين الى الوراء. شعرت وكأننا في دعاية انتخابية في أرياف مصر التي لا تصلها التكنولوجيا ولا البشرية. رجال بالشوارع يحملون لافتات كتب عليها ما يصحي المخمور!!! صارت المساجد نظيفة، أغلقت الخمارات. ازدهر الإسلام. رجع الإسلام ………….هراءات لا تأخذنا فقط الى العصور الوسطى ولكنها تؤكد على تفكيك الشعب وزرع الكراهية فيه.

لم نسمع كلمة عن الاحتلال في حملة حماس. لم نر القسام وبطولاته ليتغنوا لنا بها. هناك إصرار على تجهيل المجتمع وابقائه في بوتقة حلم الخلافة الغبي.

هذه الجرأة لدرجة الوقاحة في تكريس هكذا دعاية تمتد بلا أدني شك الى ما تقوم به داعش واخواتها في سوريا والعراق. أهذا هو حلم حماس في فلسطين؟ عندما رأيت الدعايات الانتخابية المختلفة لحماس اخذتني ذاكرتي وعلى الفور الى ما نراه على الشاشات من جرائم داعش.

أين الله وحماس التي ترفض الاعتراف بإسرائيل امام الشعب الحامل لشعارات إنجازات حماس على الأرض في زيادة عدد المساجد بدل بناء المراكز المجتمعية والساحات والخدمات الثقافية؟
أين الله والنازحون في كرافانات للسنة الثالثة على التوالي تأكل الجرادين أطفالهم ويكدس العشرات في غرفة واحدة؟
اين الله والغلبة لأهل السلطة على منافذ المعابر والانفاق والشعب يتوسل الحياة؟
أين الله والمرأة لا تزال تقتل ولا دية لقاتلها؟
أين الله والجرائم والانتحار يتفشى بالمجتمع كالطاعون؟
أين الله ولقد كان شعار حماس انهاء الاحتلال ليؤول الى لا جسد التفرقة تسد …
الا يكفينا انقساما وانفصاما وقبلية وعنصرية؟
دعاية حماس الانتخابية تجسد الكراهية فقط….

لو كنت مكان القيادة في حماس لأقمت الحد على مسؤولي الحملات الانتخابية هذه. لأنهم نجحوا فقط في التأكيد للمجتمع الفلسطيني بأن حماس لن تكون البديل
إذا ما كنا كشعب غاضب ومستاء ، فإننا بلا أدنى شك لن نشتري التقرب الى الله بأن تكون الولاية لحماس.

ما يستحضرني تجاه حماس ودعايتها الانتخابية هو الآية الكريمة: وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا انما نحن مصلحون. لا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون.

اعتداء على نساء فلسطين ؟ صور… هكذا يعامل أنصار ديموقراطية أردوغان شعبهم في غزة ؟!

فلسطين

نشر نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” صورا لحملة تقوم بها بلدية غزة التي تسيطر عليها حركة حماس مدعومة بقوات أمن حمساوية لهدم عدد من المنازل في حي التفاح شرق غزة بدعوى انها اراضي حكومية.

وشوهدت الجرافات وهي تزيل منازل المواطنين فيما اشتبكت شرطة حماس مع عدد من النسوة وتم الاعتداء عليهن بالضرب بالهراوات والعصي .


تداعيات الانقلاب على تركيا

صورة ‏‎Sary Alqudwa‎‏.

عمر حلمي الغول
عاطفيا كنت منحازا لإزاحة اردوغان ونظامه السياسي. ولكن مبدئيا ومن الناحية الفكرية السياسية لم اكن مع الانقلاب. لان الهواة من العسكريين، الذين قادوا الانقلاب مساء الجمعة الموافق 15 تموز /يوليو على نظام السلطان اردوغان، ليسوا افضل حالا منه، ولم يعلنوا عن برنامج ديمقراطي، رغم ان بيانهم الذي بثوه من فضائية TRT الرسمية التركية تحدث عن الفساد والسرقة والسلم الاهلي والديمقراطية. لكنه ليس اكثر من استهلاك اعلامي. وبالتالي ما بين الرغبة الذاتية العاطفية وواقع الحال وخيار الانقلاب العسكري، المرفوض مسافة كبيرة. إنتصر فيها العقل على العاطفة. وخيرا فعل الشعب التركي في انحيازه للشرعية السياسية، التي يمثلها الرئيس رجب طيب اردوغان. الذي بدا للوهلة الاولى مربكا (وهو امر طبيعي) ولكنه كان متماسكا وحرص مع رئيس حكومته ومؤيدوه على إستعادة زمام الامور. وهو ما نجح به فعلا مع صباح السبت مع هبوط طائرته على مدرجات مطار اتاتورك في استنبول.
مع ذلك اي قراءة موضوعية للانقلاب، لا يجوز ان تقتصر عند حدود النجاح او الفشل. لان هكذا معالجة تكون شكلية، ولا تغوص في اعماق الشارع التركي، وانعكاسات الانقلاب على النظام السياسي والدولة عموما. لان احد عوامل الفشل للانقلاب، تكمن في رفض الشعب التركي كله خيار الانقلاب بما في ذلك احزاب المعارضة. لعدم يقينها وقناعتها بتجربتها التاريخية بحكم العسكر. بمعنى ان الفشل ليس نتاج وقوف اعضاء وانصار حزب العدالة والتنمية لجانب اردوغان فقط، انما لان الشعب بسمة عامة قال لا كبيرة للانقلاب. وعندما شعر انصار اردوغان بعدم وجود إسناد شعبي للانقلابيين، وبعدما تمكن اردوغان من مخاطبة الشعب عبر السكايب مرتين من خلال القنوات الفضائية المؤيدة له، ودعا الشعب للنزول للشارع تعبيرا عن رفض الانقلاب، وايضا نتيجة بقاء الحكومة برئاسة بن علي يلدريم تتصرف بحرية، وايضا وقوف الرئيس السابق عبدالله غل لجانب اردوغان،وفي ذات الوقت، لم يكن قادة الانقلاب العسكري منظمين، ولا يوجد لديهم خطة محكمة للسيطرة على مقاليد الامور، وتصرفوا بطريقة صبيانية، لكل ذلك إنقضت قوى الشرعية على الجيش المنتشر في الشوارع مما ادى لتفكك حلقات الانقلاب.
ما تقدم يأت في إطار اسباب فشل الانقلاب. لكن ذلك لم يعنِ ابدا إنتهاء الانقلاب عند حدود ما حصل. بل سيكون له تداعيات عميقة على الدولة والشعب والنظام السياسي التركي. لان حدوث الانقلاب من حيث المبدأ، لم يكن نزوة ومغامرة لمجموعة من المراهقين العسكريين فقط. انما جاء كنتاج لتفاقم جملة من الازمات التنظيمية (حزب التنمية والعدالة) وسياسية واقتصادية وامنية / عسكرية وثقافية. وافتراق طيب رجب اردوغان عن البرنامج الاول، الذي جاء للحكم على اساسه. والذي مثل قفزة حقيقية في ترسيخ ركائز نظام الثلاثي: اردوغان، غل واحمد داود اوغلو. وتمثلت القفزة في النهوض الاقتصادي الكبير، وارتفاع مستوى الدخل والمعيشة، وتعزيز مكانة الليرة التركية، وزيادة التبادل التجاري مع دول العالم المختلفة. وأَمن لتركيا علاقات سياسية وديبلوماسية متميزة مع دول الاقليم والعالم. كل هذه الايجابيات تراجعت، وبعضها تلاشى، بسبب اغراق اردوغان تركيا في كم هائل من الصراعات تبدأ بالعرب ( سوريا، العراق، مصر، ليبيا وتونس وغيرها) ولا تنتهي باليونان واوروبا او روسيا.
ورغم تراجع الرئيس التركي وحكومته الجديدة برئاسة بن علي يلدريم عن سياسة التورط في مشاكل العالم، والعودة لمبدأ “تصفير المشاكل”، واعادة الجسور مع العديد من الدول: التطبيع مع اسرائيل؛ الاعتذار لروسيا عن اسقاط الطائرة؛ محاولات تطبيع العلاقات مع مصر وسوريا وايضا وقبل ذلك مع اوروبا؛ ومحاولة إيجاد حل للمسألة الكردية، التي تؤرق النظام الاردوغاني، إلآ ان الواقع لا يبشر بالخير. فالازمات اعمق من ان تحلها سياسة المناورة والفهلوة. لا سيما وان القوى الاقليمية والدولية لم يعد لها ثقة بالنظام التركي. وان وافقت على مد الجسور معه، فإنما لاعتبارات وحسابات خاصة بهذه الدولة او تلك. لكن الجميع وكل على انفراد يرغب باسقاط النظام. كما ان الازمة الكردية لم تحل. وبقيت احد عوامل الاضعاف الاساسية للنظام، الذي يخشى من تداعياتها على مستقبل الدولة التركية. والازمة الاقتصادية باتت عميقة، وتراجع الناتج القومي بالارتباط مع ماسبق من العوامل المذكورة آنفا. اضف إلى ان الانقلاب بالمعنى العسكري لم ينتهِ، ومازال له اثاره على المؤسسة العسكرية والشارع التركي. ولا يعني الفشل في الامساك بزمام الامور، هزيمة ارادة التغيير في الاوساط التركية. بل يمكن للمرء الاعتقاد، ان ماحصل مساء الجمعة، سيفتح الافق امام انفلاقات وتشرذمات جديدة في اوساط الشعب التركي والكردي، قد تحمل تداعيات اخطر من نجاح الانقلاب ذاته. قادم الايام وحده كفيل بالاجابة على صحة الاستنتاج من عدمه