انصار الثورة الفلسطينية ستواصل التزامها المطلق بالشرعية الفلسطينية وكل ما يصدر عنها ، على اعتبارها العنوان الفلسطيني المعروف والذي يعبر عن طموحات وامال شعبنا العظيم .ناجي ابو لحيه

المصباح والإخوان .. لعبة الدين والسياسة

إن القراءة الدقيقة و المعمقة لأداء حزب العدالة و التنمية المغربي تستدعي و ضع الأمور في سياقها الأوسع , أي دراسة الحزب كجزء من نوع خاص من الإسلام الحركي المتمثل في التنظيم العالمي للإخوان المسلمين , لأنه وإن ادعى منتسبوا العدالة و التنمية أن لا علاقة تنظيمية بينهم و بين التنظيم السالف الذكر , إلا أن المراقب لا يمكنه إلا أن يؤكد وجود هكذا علاقة , فإن غاب الترابط التنظيمي – رغم أني مؤمن بوجوده – حضر الترابط العضوي وهذا لا يخفى على أحد , ويكفي أن تطلع على لائحة المدعوين لأي ملتقى وطني للحزب أو لحركة التوحيد و الإصلاح و شبيبتهما , لتعرف مدى عمق و صلابة العلاقة التي نتحدث عنها , هذا ناهيك عن الاشتراك في نفس أدبيات الممارسة السياسية و اعتماد نفس البنية التنظيمية التي تمزج بين السياسي و الدعوي مع مركزية العمل التربوي في أوساط الشباب و اليافعين لحشد الأتباع و المؤيدين.

منذ تأسست حركة الإخوان المسلمين على يد مؤسسها و رائدها الأول حسن البنى و هي تسعى للوصول إلى الحكم و التمكين , ثم مضى عليها ثمانية عقود طوال قبل أن تحقق ذلك , مارست خلالها كل أنواع الممارسات السياسية الممكنة , من العمل الدعوي , الى العمل الخيري , الى العمل السري المسلح , الى الممارسة السياسية المتلبسة بلبوس التقوى و الورع خدمة لأهداف الحركة في الوصول إلى سدة السلطة و الحكم , إلا أن كل محاولاتها تلك فشلت , وانتظرت سنة 2011 و موجة الربيع العربي – الدمار العربي – لتحقق أمنيتها الغالية القديمة تلك , فوصلت إلى الحكم عبر مرسي في مصر و النهضة في تونس و حزب العدالة و التنمية في المغرب – أما الأردوغانية السياسية فقد سبقت الجميع إلى الحكم سنة 2003 – و في البلدان التي غاب عنها الاستقرار شكلوا فيها كتائب مقاتلة , كلواء التوحيد بحلب السورية الذي انحل بموت قائده عبد القادر صالح ” الحاج مارع ” , و كتائب كثيرة في ليبيا خصوصاً ببنغازي و طرابلس , ولا ننسى مليشيا حزب الإصلاح في اليمن , أما حركة المقاومة الإسلامية حماس فتبقى لها خصوصيتها و فرادتها لأسباب كثيرة أهمها مركزية قضية فلسطين و تصويبها البندقية لعدو العرب و المسلمين.

راكمت الحركة تجربة حركية غنية في العمل الحركي الإسلامي , و لجأت الى أكثر الأساليب تأثيرا في الشباب المسلم , وهي الدعوة إلى الله أي جعلت من التربية الدينية وسيلة و مطية لحشد الأتباع و المؤيدين من شباب المسلمين , هذه التربية الدينية الكثيفة و الموجهة هي التي سمحت للحركة بالاستمرار أولا , و سمحت لها بخوض معارك نضالية طاحنة ثانيا , دون أدنى تمرد أو تململ من هؤلاء الشباب , ولنا في موقعة رابعة خير دليل على ذلك , إذ كل شخص عارف بألف باء السياسة يعرف أنها معركة خاسرة , فكيف لحشود بشرية مهما بلغ عددها أن تواجه جيشا هو الجيش الأقوى عربياً و خلفه مجموعة كاملة من رجال الدين و القنوات التلفزيونية و رجال الأعمال و السياسيين , وبطبيعة الحال قطاع شعبي واسع من المصريين , ولكن الحركة أصرت على تجيِّيش الشباب بخطابها المعهود ,واعدة إياهم بالنصر و التمكين , فكانت النتيجة ذلك الكم الهائل من الضحايا والمعتقلين , و المنفيين و المطاردين , ولكن ويحق للقارئ التساؤل ما مصدر هذه التبعية وهذا الإيمان الراسخ بالجماعة و خياراتها السياسية حتى و لو حادت عن المنطق السياسي السليم و الخيار الاستراتيجي الصحيح ؟

يؤدي التوجيه و الإرشاد الديني المركز من طرف قيادات حركية و فقهية بعينها , إلى إصباغ نوع من القداسة على كل رأي يصدر عن تلك القيادات , فالتربية و التنشئة الحزبية هي عملية بناء مستمر و متدرج للفرد و قناعاته , عملية يتم بواسطتها ومن خلالها بناء شخصية الفرد لا على أساس قداسة القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة – و هو ما يقدسه كل مسلم – بل على أساس الفهم و التأويل الخاص بالجماعة و علمائها , و كأي عملية تربوية دينية و سياسية موجهة , يتم إسباغ صفات التقوى و الورع و نكران الذات على الزعامات و القيادات من المربين , وهو حق مكفول لكل معلم على متعلميه , لكن هذه التربية ليست ككل تربية و هذه الدعوة ليست ككل دعوى , فالداعي يدعوا الناس إلى الله لا إلى نفسه و المربي يبني و ينمي شخصية و خصال تلاميذه ليستقلوا بذواتهم لا ليجعل منهم أتباعاً و مؤيدين , ثم إن الولوج القصري للشباب و اليافعين الى السياسة من بوابة قداسة الدين و طهرانية التنظيم يحول القرارات الحركية و السياسية الى قرارات مقدسة لا تناقش , ولا يطعن في صوابيتها إلا عدو للإسلام و التجربة الإسلامية , وهذا ما يفسر قلة الاحترام ونظرة الدونية و الاحتقار التي يبديها أنصار هذه الحركات اتجاه الخصوم و المعارضين. ولا نغفل هنا الدور الكبير لاستفادة الحركة من الدعم المالي السخي لدولة كقطر , و من الدعم الإعلامي لشبكة إعلامية عالمية كالجزيرة , ومن الاحتضان و الدعم السياسي لدولة كتركيا , و بالطبيعة الحال من الفتاوى الجاهزة على المقاس لشيخ كيوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء – الإخوان – المسلمين , والذي هدر وأباح دم خمسة رؤساء عرب على الأقل في انحياز سافر للأجندة الإخوانية في العالم العربي . هنا يحق للقارئ التساؤل , ما علاقة كل ذلك بالمغرب و بحزب العدالة و التنمية ؟

ينتمي حزب العدالة و التنمية الى نفس الخلفية الفكرية و الأيدلوجية للإخوان المسلمين , وتعمل هيئاته الحزبية على نفس القواعد و تأسس نشاطها على ذات المبادئ و الأركان , فهنا نجد تفسير كل هذا اليقين بالحزب و سياساته و قياداته , وهنا أيضا نجد المبرر لكل تلك النظرة الدونية للمعارضين و المنافسين السياسيين , وهنا أيضا نجد سبب إيمان المناصرين و الأتباع بكل المعارك السياسية التي يخوضها الحزب سواء كانت رابحة أو خاسرة , عادلة أو ظالمة , بل وهنا أيضا نجد سبب اعتمادهم المنطق التبريري و الذرائعي في الدفاع عن الحزب و سياساته كيفما كانت الأحوال و الظروف.

بنى حزب العدالة و التنمية المغربي برنامجه الانتخابي سنة 2011 على محورين رئيسيين أحدهما محاربة الفساد و الثاني تحقيق النهضة التنموية و الإقلاع الاقتصادي بالبلاد , و ذلك من خلال محاربة كل أشكال اقتصاد الريع و الانتفاع الانتهازي من مقدرات الاقتصاد المغربي من جهة , و من خلال تعزيز الحكامة الجيدة و تقوية التنافسية الاقتصادية من جهة أخرى , إلا أن واقع الحال كان غير ذلك تماماً , فبعد أن وعد الحزب بتحقيق نسبة سبعة بالمائة كنمو سنوي ها هي أكثر التوقعات الرسمية تفاؤلا تتوقع تحقيق نسبة واحد و نصف بالمائة كنسبة نمو هذا العام , أما محور محاربة الرشوة و الفساد فكان الإخفاق فيه أكبر من سابقه فلازال منطق الإقطاع و الاستفادة الاحتكارية هو السائد و المسيطر في ضرب كامل لمبادئ المنافسة الاقتصادية الحرة و التي تعد اللبنة الأساس في جلب الاستثمارات و تعزيز ثقة المستثمرين الأجانب و المحليين . ناهيك عن الفشل في ملف التشغيل و محاربة البطالة , بل إن الحزب لم يتورع عن الالتزام التام بتوجيهات صندوق النقد الدولي اللاشعبية التي كان لها تأثير سلبي كبير على الطبقية المتوسطة و مستوى معيشتها كإصلاح أنظمة التقاعد ( رفع سن الإحالة على التقاعد الى 63 سنة بدل 60 مع زيادة نسبة مساهمات المنخرطين و تخفيض رواتب المتقاعدين) و إلغاء نظام الدعم عن المواد الأساسية ( صندوق المقاصة) الخاص بالمواد الغذائية و المحروقات . وهنا يصبح التساؤل منطقياً , إذا كان هذا واقع الحال فعلى ماذا يبني الحزب فعالية عمله الحزبي و قوة ممارسته السياسية؟

تلعب حركة التوحيد و الإصلاح دوراً محوريا في رفد الحزب بالأتباع و المؤيدين باعتبارها الذراع الدعوي للحزب الذي يهتم باستقطاب الشباب و تأهيلهم للانخراط في صفوف الحزب و هيئاته لا على أساس سياسي بل على أساس دعوي عقائدي أساسه احتكار الحقيقة و الثقة العمياء بالقيادات بما يتنافى مع أبسط أدبيات العمل السياسي المسؤول المبني على العقلانية و الاختيار الواعي للسياسات و الانتماءات , موظفين بذلك أحاديث و آيات نزلت في أهل الكفر و النفاق لا في أبناء الوطن الواحد و الدين الواحد في سطوّ فج على دين الله و تغرير فاضح بالشباب من المناصرين و المؤيدين .

حزب العدالة و التنمية , كبقية التنظيمات العقائدية و الراديكالية الأخرى , تسلق شجرة الحكم لا لينزل عنها من جديد وهو مثلها تماما , مستعد لبذل الغالي و النفيس للبقاء في الحكم وللاستمرار في السلطة . لكن الحزب يعاني من إشكاليات حقيقية تفرضها فرادة النظام السياسي المغربي من جهة و البنية الداخلية للحزب من جهة أخرى , فالنظام الانتخابي المغربي لا يخول أي حزب الحصول على الأغلبية المطلقة لوحده مما يجعله يدخل في تحالفات مع أحزاب كان يراها و يصورها لأتباعه على أنها فاسدة مفسدة , و من جانب آخر فالحقل الديني هو تحت الرئاسة الروحية للملك باعتباره حسب منطوق الدستور أمير المؤمنين أي يتحول الحزب بموجب ذلك الى فاعل هامشي في الحياة الدينية للمغاربة . هذه التناقضات فرضت عليه صرف انتباه مؤيديه عن ما جمعهم أصلا به ولأجله و هو المرجعية الإسلامية و إقامة الحكومة الإسلامية بالمغرب إلى السعي خلف البقاء في الحكم و النفاذ إلى مفاصل القوة في النظام و مراكز النفوذ بالدولة , و هو ما لا يستقيم إلا بانجازات حكومية , تستهدف الفئات الاجتماعية التي ينتمي إليها مناصروه و مؤيدوه أي الخزان الانتخابي للحزب , وهنا يبرز تناقض و إشكال آخر , أي الاصطدام بفئة رجال المال و الأعمال و أعيان النظام من النافذين , فأي إجراء يستهدف الأغلبية المسحوقة و المغلوبة على أمرها يعني بالضرورة المس بمصالح الفئات النافذة و المهيمنة و التأثير على امتيازاتها و مكتسباتها و هو ما قد يشكل تهديداً وجودياُ للحزب و مشروعه الوليد. و هنا يحق للقارئ التساؤل ما القصد من كل هذا الكلام ؟

توافقت البشرية على الديمقراطية لضمان الحرية و المساواة , و اعتنق البشر مختلف الديانات لإعطاء معنى للحياة و إيجاد الإجابات لتساؤلات ما قبل و بعد الحياة , فلب الإنسانية التسامح , و جوهرها قبول الآخر , و مداها السعي في الخير للناس كل الناس … لا يمكن للإيمان بالله أن يكون تعصباً , ولا للتحزب أن يكون تطرفاً , و بما أنه لا أحد يحتكر الحقيقة فلنقبل الآخر كجزء من الواقع و كممتلك لبعض الحقيقة , فدين الله يجمع و لا يفرق , و المواطنة انتماء لوطن لا تحزب لحزب في الوطن , و الأمة هي الأمة كلها مجتمعة لا تنظيم أو جماعة , أما الشباب فهو الغد الواعي و المستقل لا مشروع تابع أو بضاعة.

يوسف سعداني

المغرب

* المصباح هو شعار حزب العدالة و التنمية المغربي كما هو رمز حزب العدالة و التنمية التركي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: