نصرة تركيا بالدماء”.. تصريح حمساوي يثير تهكما وغضبا فلسطينيا

عبدالله زقوت

هنية يحتفل مع تورته أردوغان

اتخذ فلسطنيون موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” للرد العنيف والغاضب والساخر في آن واحد من تصريحات القيادي في حركة حماس مشير المصري، الذي أكد في تصريحات علنية استعداد الفلسطينيين لتقديم دمائهم على شواطئ تركيا نصرة لها، بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت فجر السبت الماضي.

وسارعت حركة حماس -التي تسيطر على غزة، على مدار اليومين الماضيين، اللذين أعقبا الانقلاب العسكري في تركيا- لتنظيم وقفات ومسيرات جماهيرية لأنصارها تأييدا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كما قامت بنشر اللافتات العملاقة في أكبر ميادين غزة وضعت فيها صور أردوغان، ممهورة بعبارات الإشادة بالرئيس التركي، في الوقت الذي ظهر فيه نائب رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية وهو يحتفل محاطًا بأطفال يحملون الأعلام التركية، إلى جانب احتفاله بقطع قالب “تورته” وضعت عليه صورته مع أردوغان.

واستشاط الفلسطينيون غضبًا من خلال منشوراتهم التي رفضوا فيها هذه التصريحات التي أدلى بها المصري، وهو نائب بالمجلس التشريعي عن حركة حماس، خلال مهرجان جماهيري أقيم في شمال قطاع غزة احتفالًا بفشل الانقلاب في تركيا.

وقال النائب المصري، وهو أحد المتحدثين الرسميين لحركة حماس، في تصريحاته، إن الشعب الفلسطيني مستعد أن يقدم دماءه على شواطئ تركيا نصرة للشعب التركي، وهي من أبرز المواقف التي استنكرها الفلسطينيون، لدرجة أن أحدهم دعا لمحاكمته.

وسارع المغردون الفلسطينيون للنشر مباشرة عبر تغريدات ومنشورات خاصة بحساباتهم الشخصية عبر “فيس بوك”، دون استخدام “هاشتاق” لهذا الغرض؛ حيث اتفق الجميع على رفض تلك التصريحات، مؤكدين أن الشعب الفلسطيني لن يدافع إلا عن أرضه وليس على شواطئ تركيا، في حين تسابق آخرون للسخرية من تصريحات النائب المصري.

ولم يكتفِ المغردون الفلسطينيون بالسخرية من هذه التصريحات بنشر منشوراتهم وتغريداتهم، بل قاموا بإدراج عشرات الصور والرسوم التي تسخر من هذه التصريحات؛ حيث عرضوا صورًا لشواطئ تركيا بطريقة تهكمية ترد على تلك التصريحات.

وقال نزار بنات ردًّا على المصري، إن قواعد حلف الناتو هي من تحمي تركيا، وكتب مغردًا: “أخي مشير المصري.. الله يمسيك بالخير.. للبيت رب يحميه، ولشواطئ تركيا قواعد ناتو على كيفك”.

وتهكم أنيس سحويل على دعوة المصري ونصحه بالذهاب لشواطئ تل أبيب، قائلًا: “والله ما بلاقي أخف من دم (مشير المصري القيادي الحمساوي) يقول الأخ سنقدم أرواحنا على شواطئ تركيا.. يا حبيبي شو انك رومانسي.. هي شواطئ تل ابيب جنبك اشلح وقدم روحك”.

وأبدى خالد وليد دهشته من المصري، وكتب قائلاً: “على أساس شواطئ غزة محررة.. أي دين تتبعون؟ سلمو الشاطئ”.

وعرض أبوعلي حسام صورة لأحد شواطئ تركيا، وكتب متهكمًا ضد المصري: “هذا شاطئ مدينة ألانيا جنوب تركيا.. من يريد الاستشهاد هناك فليبادر بالتسجيل والعدد محدود”.

وسخرت بيسان النيرب من المصري بطريقة مختلفة، عندما كتبت: “وأنا أول وحدة مني وحدتين دم كاملات بس افتحولنا الطريق.. اللي معاه فقر دم ما يطلعش معانا”.

وتساءل رامي أبوهاشم في منشوره: “وشواطئ حيفا؟؟ لمين نخليها؟؟ أعتقد أنها أولى”.

وتنصل الصحفي محمد النمس من تصريحات المصري، وكتب عبر حسابه: “أنا وأهلي من الشعب الفلسطيني وعايشين بغزة.. وهذا التصريح لا يمت لنا بأي صلة.. لا من قريب أو من بعيد.. لذلك وجب التنويه”.

وذهب مروان طبيل لأبعد من ذلك، عندما طالب بمحاكمة المصري، وقال: “أنا أرى أن نطالب جميعًا بمحاكمة مشير المصري على هذه التصريحات المخزية وغير المسئولة، فالدم الفلسطيني ليس للبيع من أجل أحد، ولو وجدت دولة محترمة لقالت هذا المتحدث والله عيب”.

ودعا الصحفي وسام المقوسي، النائب المصري لتوخي الدقة في تصريحاته، وقال: “شهداء مرمرة قدموا دماءهم على سواحل فلسطين لأنهم فهموا أنها البوصلة (وليس العكس يا سيد مشير المصري)!! على الرغم من أني أعلم أنك قلتها ولم تعِ ما يمكن أن يترتب على حديث لذلك.. كلامك يجب أن يكون بالمقاس حتى لا نندم!!”.

واستغرب أدهم بدوان من هذه التصريحات، وقال: “سبق أن حاول الفارون من بلادهم دخول تركيا لكنها لم تسمح لهم، فقدموا دماءهم على شواطئ دول أخرى، دمك وانت حر فيه يا كبير، بس لا تجرنا وراك، لأنو دمنا برضو بيحب شط يافا أكثر”.

وسخر الطيب الطيب من تصريحات المصري، ورد متهكمًا: “شواطئ تركيا مملوءة بلحوريات”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s