المحامي زيد الايوبي وقلمه المثير للجدل كما كتب ناجي ابو لحية

mawtni naji

شخصيا لا اعرف المحامي المقدسي زيد الايوبي ولم التقي به يوما لكن كتاباته ومقالاته وإخباره عن السياسة والقانون والفساد ،لفتت نظري فأثارني قلمه لقراءة ما يكتب وشدني اكثر اسلوبه الذي يتسم بالتحدي والإثارة في طرح رأيه وأفكاره من خلال قلمه الذي لم يستثني احد بنقده وهجومه ابتداء من الاحتلال مرورا بانتقاد المسئولين والمفصولين والتركيز على فسادهم للوصول الى محاولته لإماطة القناع عن الوجه الحقيقي لحماس ورؤيتها وجرائمها. حاولت البحث في شخصية الرجل وفكره وانتمائه فاستفزني للتواصل معه فوجدته فتحاويا عرفاتيا عاشق لفلسطين ، ثوريا بطبعه وانتمائه مسكون بالأمل بان القادم لفلسطين ولفتح أفضل لكنه قلقا على القدس وفلسطين والعاصفة من ترهات الذين اسماهم غوغاء فقال لي ان خطرهم يتساوى مع خطر الاحتلال على قضيتنا . حاولت التنبيش اكثر في شخصيته خلال حديثي معه وجدته ذلك الرجل القوي الشجاع المفعم بالأمل والذي لا يجامل في رأيه احد ويقول ما لديه دون خوف او وجل ،حيث يقول اشكر الله ان رزقي غير معلقا على شرط رضا أي من المسؤولين عني، اعتقدت للوهلة الاولى انه محامي دفاع عن السلطة في كل المواقف لكني اكتشفت انه ينتقد حينما يشعر بان النقد في مكانه وزمانه وينتقد لغايات البناء والتصحيح لا لغايات التشويه ، لقد انتقد اللجنة المركزية لحركة قتح قي كتاباته وطالب بتغييرها من خلال مؤتمر جديد للحركة واتهمها بانها المسئولة عن الترهل التنظيمي في الحركة ، وانتقد الرئيس في تعيين النائب العام بشكل مؤقت ومارس رأيه بأدوات القانون والديمقراطية عندما تقدم بطعن لمحكمة العدل العليا لإلغاء قرار الرئيس بالتعيين المؤقت للنائب العام ، وانتقد ايضا طريقة التعيينات في السلك الدبلوماسي خصوصا تعيين النقباء ورؤساء الاتحادات الشعبية كسفراء معتبرا اياها تعيينات للاسترضاء ولحل الخلافات بين مراكز القوى في السلطة وليس تعيينات على اساس الكفاءة والخبرة والكثير من الانتقادات التي يعبر عنها بأسلوبه المثير للجدل دون الاساءة او التشويه. يقول انه مع انتعاش النقد الذاتي البناء لكن دون تشويه او اساءة فحركة فتح هي حركة ديمقراطية ونظامها يسمح لاعضائها بالتعبير عن رايهم لكنه يؤكد على ضرورة ان يكون النقد في محله وزمانه المناسب بهدف تحقيق الصالح العام وليس لتحقيق مآرب شخصية او فئوية . لكنه ورغم انتقاداته لبعض الممارسات في السلطة إلا ان قلمه جارح في وجه خصوم السلطة وفتح والرئيس محمود عباس فهاجم قلمه السليط المفصول دحلان وجماعته الذي اسماه متهكما في احدى مقالاته شيخ الواعظين واعتبر ان من يؤيد شيخ الواعظين هم جوقة طبالين يسيئون لفلسطين وقضيتها . ايضا كان قلمه السباق في الدفاع عن السلطة والرئيس عباس في مواجهة الهجوم الذي شنه الكاتب الفلسطيني جهاد الخازن واعتبره انه جزء من جوقة الطبالين الذين يسعون لدق اسفين في العلاقة الفلسطينية الاماراتية . وأكثر من ذلك فقد استهدف قلم المحامي زيد الايوبي السليط حركة حماس واخذ يفضح جرائمها ويظهر سوءتها واسقط ورقت التوت عن وجه مقاومة حماس التي تحولت الى دردشات مقيتة مع الاحتلال لإحكام سيطرة حماس على غزة . عندما سألته وقد لمست تأثيره ونور قلمه هل تطمح في تولي منصب في السلطة وقد اثرت جدل الجميع ولفت نظرهم لقلمك المدافع عن فلسطين والمشروع الوطني ؟؟؟؟ اجابني ضاحكا وهل تعتقد ان في هذه الدنيا منصب اسمى وارفع من ان تكون محامي ؟؟ مردفا ان صفة محامي تعني له كل المناصب وهو يفتخر ويعتز بها ؟؟؟ في اعتقادي ان قلمه وأسلوبه الذي اثارني ولفت نظري هو قلما وصوتا واعدا وإضافة نوعية لفلسطين ولحركة فتح سيما وانه ناقدا ومهاجما بارعا زاخرا بتجربة حركية ومعرفية وثقافية وقانونية عميقة ونحن احوج ما نكون لصوته و لقلمه السليط دوما خصوصا عندما تشتد الشدائد علينا فنحن نحتاج للنقاد الرائعين دائما والمدافعين الاقوياء وتخيلوا عندما تسكن المحاماة في قلم الكاتب كم سيكون صوتنا وتأثيرنا اقوى وعمر عاصفتنا اطول .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s