جزائرية بريطانية تفوز برئاسة الاتحاد الوطني لطلبة بريطانيا

إسرائيل تتهمها بتأييد المقاومة المسلحة في فلسطين

لندن ـ : لأول مرة في تاريخه ينتخب الاتحاد الوطني للطلبة في بريطانيا طالبة مسلمة جزائرية الأصل رئيسة له، لتحل محل الرئيسة السابقة ميغان دون، بعد عام فقط على توليها هذا المنصب.
وجاء فوز ماليا بوعطية من جامعة بيرمنغهام في شمال غرب بريطانيا، المعـــروفة بميولها اليســارية، بعد حملة انتخابية عاصفة وخلافات حول سياسات الاتحاد.
وتحظى بوعطية حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية «بقاعدة شعبية راديكالية تعارض الاستراتيجية الحكومية لمقاومة التطرف المعروفة بـ»إمنع».
وحظي انتخاب بوعطية لرئاسة الاتحاد الوطني لطلبة بريطانيا، باهتمام سلبي من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن الرئيسة الجديدة من نشطاء حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل المعروفة دوليا باسم «BDS»، وتعتبر المقاومة السلمية غير كافية وتؤيد المقاومة المسلحة الفلسطينية ضد إسرائيل، وتدين الصحف التي تقودها الصهيونية في بريطانيا، على حد قولها.
وزعمت الصحيفة أن بوعطية رفضت إدانة تنظيم «الدولة الإسلامية»، وتوضيحا لذلك نقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن بوعطية قولها إنها تتمنى أن تضع، بصفتها رئيسة للاتحاد، الجدل الذي أثير حول موقفها من إدانة تنظيم الدولة وراء ظهرها، ولكنها تعتقد أن الطريقة التي انتقدت فيها بسبب ذلك قد ساهمت في تقوية سعيها للفوز بمنصب رئاسة الاتحاد الوطني للطلبة في بريطانيا.
وتؤكد أنها لا تؤيد تنظيم «الدولة» ولكنها وقفت ضد صياغة القرار الذي يدينه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s