هــــــــــــــــــــــــــام جــــــــــــــدا رسالة إلى الجبهة الشعبية

12998613_514801198703183_5943549343527816319_n
بقلم الكاتب //سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
لقد فوجعنا جميعاً على المستوي الوطني والأخلاقي والقيمي,بالمشهد المخزي في شوارع غزة والتي تشمئز منه النفوس البشرية,بقيام حفنة من الرعاة الصعاليك,بحرق صور قادتنا ورموزنا الوطنية,في سابقةً خطيرة في جوهر علاقاتنا الوطنية,وضربة قاصمة في صميم وحدتنا وموروثنا الحضارية والثورية,وذلك تجلى على مرأى ومسمع العالم كله,كيف يقدم الفلسطينيين الوطنيين أنفسهم إلى العالم,ويعكسوا بذلك حجم ثقافتهم ووعيهم,وممارسة الحقوق والواجبات الديمقراطية بطريقة مشوهة وملوثة,حيث شكلت إحراق صور السيد الرئيس محمود عباس”أبو مازن”,رئيس دولة فلسطين ورئيس حركة فتح,وصمة عار في جبين كل من شارك وأزر وإتخذ القرار,وصفحة سوداء بسواد وجوههم وهم لا يعلمون أو يعلمون بأنهم على علم بإحراق صور الأخ الرئيس…
قد احرقوا ما تبقي من العلاقات الثنائية التي جمعت بيننا طوال هذه السنوات الصعبة,ونحن هنا ليس بصدد التوغل في الأسباب والدوافع وتقديم المبررات لهذا الفعل المشين, ولسنا أيضا ممن ينتظرون إدانة أو تحقيق أو رفع مسئوليات في ما جرى من جريمة وطنية وأخلاقية,ستظل شاهده ما وصلت إلية الحالة الفلسطينية من تردي واضمحلال على المستوى العلاقات الداخلية,وإننا (بصراحة) نتساءل لم نري من هؤلاء الأرزقية الذين يبيعون ذممهم بالمال السياسي بأرخص الأثمان يحرقون صور قادة العدو الصهيوني على جرائمه ضد أبناء شعبنا….
ولم نرى من هؤلاء منهم من يتجرأ على حرق صور لمن يحكموا غزة بالحديد والنار طوال سنوات الانقلاب سوي التطاول بألسنتهم على السلطة وقادتها واتهامهم تارة بالتنسيق الأمني وتارة باسلوا والعمالة وهم قبضين ماكلين شاربين نايمين من وراء نتاج اتفاق واسلوا اللعين,لهذا (وبصراحة)إننا نأمل وننتظر إجراءات صارمة من قبل قيادة الحركة بتجميد وقطع كل أشكال الاتصالات المباشرة والغير مباشرة مع تنظيم الجبهة الشعبية وإعلان حالة الطوارئ,على مستوى كافة الأقاليم والساحات الداخلية والخارجية, فالأمر ليس عابرا ولن يقف أمام إحراق صورة هنا وهناك, بقدر ما يعكس عن حجم وعمق المؤامرة…..
التي تتعرض لها فتح ومشروعنا الوطني هنا في غزة والضفة الغربية ومخيمات الشتات في لبنان,وعلى رفاقنا من القادة العقلاء في الجبهة الشعبية, بأن يقفوا ملياً بالفحص والدراسة والمراجعة الشاملة,بأن لا ينسوا ماذا قدمت وتقدم حركة فتح لشعبنا ولثورتنا طوال واحد وخمسين عاماً من النضال والثورة,وإن ما يجري في غزة بتاريخ 12/4/2016م سيطل خالدا في ذاكرة أبناءنا وقياداتنا وكوادرنا,لأننا نعتبر أن النار التي طالت صور الرئيس قد حرقت قلوبنا وصلت وأحرقت كل بيت فتحاوي داخل وخارج فلسطين,وإن هذا العمل لن يمر مرور الكرام, ولسوف يرخي بظلاله الثقيلة على علاقاتنا الثنائية,لأننا ندرك بوعي وطني مسئول,النار لا يمحوها إلا النار,وأن ما يجري كان له ثمن,ولكننا نعاهد الله ونعاهدكم,أن الثمن لن يكون رأس فتح,ما دام فينا قلبا ينبض بعشق الفتح وفلسطين….
والله من وراء القصد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s