الاحتلال يبعد ثلاثة ناشطين خارج القدس تزامناً مع انطلاق الماراثون التهويدي

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- سلمت أجهزة المخابرات الاسرائيلية، اليوم الخميس، قراراً بالإبعاد لمدة ثلاثة أيام لأمين عام لجنة مناهضة التطبيع في القدس، جهاد عويضه، وللقيادي في الشبيبه الفتحاوية فادي مطور، وللناشط المقدسي جاد الغول، تزامناً مع انطلاق الماراثون التهويدي الذي تنظمه بلدية الاحتلال يوم غد الجمعة وحتى يوم الاحد.

وقال عويضه لـ”الحياة الجديدة” إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من قبل جهاز الشاباك في غرف (4) بالقدس المحتلة للتحقيق معه عند الساعه العاشرة صباحاً، وعند ذهابه دار التحقيق حول النشاطات المناهضة للماراثون الاحتلالي السادس، حيث أتهمه المحقق بأن تواجده لحظة إنطلاق السباق الرياضي التهويدي  “التحريض” برشقهم بالحجارة وتشويش على سير السباق باطلاق سباق مناهض للسباق التهويدي

وأضاف، بأنه للعام الثالث على التوالي يتم استدعاءه قبل انطلاق الماراثون التهويدي بيوم، حيث كان الاحتلال اعتقله عام 2013 بالقرب من شارع المصرارة قبيل انطلاق الماراثون الذي تنظمه بلدية الاحتلال كل عام، وهذا العام قرر  الاحتلال ابعاده عن المدينة المقدسة لمدة ثلاث ايام كما هو الحال مع القيادي في الشبيبه الفتحاوي فادي مطور، إلى ان يتم استكمال التحقيق مع المطور يوم الاحد القادم.

ورفض عويضه التوقيع على قرارات الاحتلال التعسفيه بالابعاد عن مدينته بحجج واهية وهي “التحريض” مؤكداً بأن الاحتلال يريد التظليل على ما يقوم به من تنكيل واعتقالات واعداماتٍ ميدانية بحق ابناء شعبنا، مشيراً إلى أن التحقيق استمر معه ومع مطور نحو أربع ساعات وتم الافراج عنهما فيما بعد.

واشار إلى ان قوات الاحتلال داهمت منزل الناشط جاد الغول وسلمت عائلته امر استدعاء للتحقيق عصر اليوم.

من جانبها، حذرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في القدس المحتلة على لسان الناطق باسمها، رأفت عليان، من تداعيات المارثون التهويدي السنوي والذي ينظم بعنوان إنساني وتفاصيل تهويدية تسعى إسرائيل من خلاله الى خداع المشاركين من دول العالم على أن القدس المحتلة يهودية، خاصة بعد أن قام الاحتلال بتغيير اسماء شوارع المدينة العربية إلى أخرى يهودية، إضافة إلى استهداف المدينة بالاستيطان، وتهجير سكانها وإغلاق محالها التجارية.

وأكد عليان أن هذا المارثون سياسي وليس رياضي، وأنه أحد الأساليب التهويدية التي تستهدف القدس والمقدسيين، مطالباً بضرورة تكثيف الجهود الدبلوماسية والاهلية مع كافة الدول المشاركة في هذا المارثون لضرورة مقاطعته واعتبار الدول المشاركة فيه دولاً داعمة للاحتلال الإسرائيلي.


جنود الاحتلال يداهمون منزل الناشط جاد الغول ويسلموا عائلته استدعاءًا للتحقيق معه.

وبارك عليان جهود اللجنة الوطنية لمناهضة التطبيع وتجمع قدسنا الرياضي ورابطة الأندية في تقليل عدد المشاركين من الدول الاوروبية وتحويل أسماء الشوارع من العبرية إلى العربية، مؤكدا ضرورة أن تكون هنالك مشاركة فاعلة في المارثونات الفلسطينية والتي ستنظم في ابوديس وبيت لحم مطلع الأسبوع المقبل.

وأكد عليان أن قرار سلطات الاحتلال بإبعاد عويضة ومطور والغول عن القدس يأتي بمبررات واهية، منوهاً إلى ان اسرائيل تعتقد أنها بذلك تستطيع تمرير مخطتها بهدوء، مذكراً بأن من واجه الماراثون العام الماضي هم أطفال المدينة المقدسة.

ودعا عليان المواطنين إلى ضرورة التوجه للمسجد الأقصى غداً، حتى لو أغلق الاحتلال كافة الطرق، لحمايته من أي حماقة قد ترتكبها إسرائيل في هذا النشاط التهويدي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s