فتح”… هل تستعيد نفسها؟

 349

معين الطاهر

1 يناير 2016

معين الطاهر

كاتب وباحث فلسطيني، عضو سابق في المجلس الثوري لحركة فتح والمجلس العسكري الأعلى للثورة الفلسطينية، ساهم في تأسيس الكتيبة الطلابية منتصف السبعينات، قائد للقوات اللبنانية الفلسطينية المشتركة في حرب 1978 منطقة بنت جبيل مارون الراس، وفي النبطية الشقيف 1982.

تحتفل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) هذه الأيام بمرور 51 عاماً على انطلاقتها، حين صدر بلاغها العسكري الأول، ليعلن عن بدء مرحلة كفاحية جديدة في تاريخ الشعب الفلسطيني. قطعاً، لم تكن تلك العملية العسكرية التي دشنت هذه المرحلة تاريخ الميلاد الحقيقي لهذه الحركة العملاقة التي اعتبرت نفسها، وبحق، أنها حركة التحرر الوطني الفلسطينية المعاصرة . فقد سبق إعلان تلك الانطلاقة في 1/1/1965 سنوات من الإعداد والتحضير، يرجعها مؤرخون إلى خلايا العمل المسلح في قطاع غزة في منتصف الخمسينات، إلا أن الشهيد خليل الوزير في كتابه “البدايات” يقول إن أول اجتماع رسمي لكيان يدعى فتح عقد في الكويت في سنة 1957، وضم خمسة أشخاص، بينهم الوزير وياسر عرفات. في اللقاء الثاني، تخلف أحد الخمسة عن الحضور لعدم اقتناع بالفكرة. لكن المسيرة استمرت لتسفر عن أكبر حركة وطنية فلسطينية في العصر الحديث، ولتفجر الثورة الفلسطينية المعاصرة، رافعة رايات الكفاح المسلح وحرب التحرير الشعبية لتحرير فلسطين.
هي 51 عاماً على إعلان الانطلاقة، لكنها تقترب من 60 عاماً على بداية الخلايا الأولى لحركة فتح، قدمت خلالها معظم قادتها شهداء، بمن فيهم الرئيس الشهيد ياسرعرفات، إضافة إلى الآلاف من الكوادر والمناضلين، وخاضت المعارك والحروب مع العدو، وفجرت الانتفاضات الشعبية، وأعادت بناء منظمة التحرير الفلسطينية، وكرست نهج المقاومة والكفاح المسلح، ورفعت اسم فلسطين عالياً في كل الآفاق. وعبر مسيرتها، حققت إنجازات كبرى، وانتصارات مميزة، كما تعرضت لإخفاقات وتراجعات في مسيرتها السياسية.
عوّدنا التاريخ وعلمنا أنه يمجد الأبطال، ويخلد ذكراهم. ويسجل مآثرهم بأحرف من نور، لكنه لا يتوقف عندهم، ولا ينتهي بحكاياتهم، بل يستمر ما استمرت الحياة، مهما تغير اللاعبون على مسرحها، وهو قانون إلهي، حين يدفع الله الأمم بعضها ببعض، ليستمر تطور الحياة البشرية، كما يستمر النضال من أجل تحقيق الأهداف الكبرى، وهذا ما يفسر الصعود والهبوط، والتقدم والتراجع، وأحياناً الانحدار والاندثار. يستوي في ذلك الحركات والأفراد، والأمم والدول التي سادت فترات ثم بادت، حين اختفت عناصر قوتها، ودب الوهن والضعف في مفاصلها، ليحل مكانها من هو أجدر بحمل الراية ومتابعة المسيرة، سواء كان ذلك من رحمها أم من بدائلها التي حتماً ستأتي، إذ لا تتحمل الحياة الفراغ، وثمة دوماً من تهيئه الظروف الموضوعية، والقدرة الذاتية، والطموح بالتغيير والثورة على ما هو قائم، لكي يحتل مكانه الطبيعي في مستقبل الأحداث.
في التاريخ مئات الأمثلة على ما نقول، ولدينا في التاريخ العربي الحديث شواهد كثيرة تعزّز

“فقدت “فتح” مشروعها النضالي الأساسي الموحد لكل مكونات الشعب الفلسطيني، ولم تتمكن من صياغة مشروع آخر، حين غرقت في السلطة”

من هذا الرأي، لعل من أبرزها تجربتا جبهة التحرير الوطني الجزائرية والرئيس الحبيب بورقيبة باني تونس الحديثة، والتي انتهت بأن يطيحه ويتسلم الحكم من بعده زين العابدين بن علي. وحسبنا أن نتذكّر كيف تحولت ثورة 23 يوليو في مصر بعد الرئيس جمال عبد الناصر إلى الرئيس أنور السادات، لتنتهي بين أيدي حسني مبارك، وتبتعد كل البعد عن مبادئ يوليو. إضافة إلى ما حل بأحزاب وحركات عربية عديدة نقلت البندقية من كتف إلى أخرى، واختلفت، في نهاية أيامها، عن تلك الأفكار الجميلة التي راودت مؤسسيها.
وعلى الرغم من أن قيادة حركة فتح، وبفعل الضغوط العربية والدولية، قد بدأت منذ برنامج النقاط العشر (1974) في تلمس طريقها نحو التسوية مع العدو الصهيوني، إلا أنه يسجل لها أنها استمرت في المحافظة على بندقيتها، وخاضت أعنف معاركها في ظل هذه الظروف، ولم يسجل عليها أنها غيرت في وثائقها، أو في تعبئتها الفكرية والجماهيرية، وحتى استشهاد الرئيس ياسر عرفات، بعد أن فجر الانتفاضة الثانية، عندما أدرك عقم “مسار أوسلو” بعد مفاوضات كامب ديفيد (2000) .
لكن، ثمة تحول بارز ينبغي الوقوف عنده، بعد استشهاد الرئيس عرفات، حين تم إعادة إنتاج “أوسلو” التي كانت الدبابات الصهيونية قد أنهتها لدى اجتياحها مدن الضفة الغربية. شكلت إعادة إنتاج أوسلو مرحلة مختلفة كلياً في مسار “فتح”، إذ أعادت الحركة طريق المفاوضات مع العدو، في ظل اتفاقات أمنية واقتصادية، وضعت الوضع الفلسطيني كلياً بين براثن الاحتلال، وأقفلت كل طرق المقاومة والتصدي، وزجت “فتح” ومناضليها في زواريب السلطة، وحمّلتها تبعات سلطة مرتهنة للاحتلال، ووضعت جزءاً من كوادرها في أجهزة التنسيق الأمني.
لم يتمكّن هذا النهج من تحقيق أي إنجاز على مستوى دحر الاحتلال، أو تقليص المستوطنات، أو الإفراج عن الأسرى، كما تراجع اهتمامها بالشتات الفلسطيني، وبفلسطين المحتلة منذ 1948، والأهم أنها لم تتمكن من ترسيخ نهج مختلف للمقاومة، حتى لو كانت شعبيةً سلميةً شاملة. باختصار، فقدت “فتح” مشروعها النضالي الأساسي الموحد لكل مكونات الشعب الفلسطيني، ولم تتمكن من صياغة مشروع آخر، حين غرقت في السلطة، وفي دهاليز المفاوضات العبثية. وفي ذلك خطر كبير، لأن “فتح” بالأساس مشروع نضالي مقاوم، يستهدف تحرير فلسطين.
من البديهي أن هذا الكلام ينطبق على جزء كبير من قيادات “فتح” والسلطة الفلسطينية، لكنه لا ينطبق على جزء آخر من الكادر الفتحاوي المتميز، وعلى قاعدة “فتح” العريضة التي ما زالت متماسكة إلى حد كبير، وتعض بنواجذها على مشروعها النضالي، باعتبارها حركة الشعب الفلسطيني المناضلة.
في الانتفاضة الحالية، تتقدم قواعد الحركة الصفوف، وتقدم الشهداء يوماً بعد يوم، وتشكل لجان الحراسة ضد هجمات المستوطنين في القرى والضواحي، جنباً إلى جنب مع بقية مكونات الشعب الفلسطيني. وبذلك تثبت ولاء جمهور فتح العريض لمشروعها الأساسي حين انطلاقتها، وأن كل متغيرات ما بعد “أوسلو” لم تؤثر في هذا الجيل الفلسطيني الجديد الذي ولد وترعرع في أجواء اتفاقات أوسلو ومفاضات السلام، وما تزال أغاني فتح الثورية وأناشيدها تصدح وترددها الأجيال، وما تزال شعاراتها الثورية عن الوحدة في مواجهة العدو قائمة، وما تزال الاحتفالات بذكرى الشهداء العظام مستمرة، ويدافع الناطقون باسمها عن حاضرها الضعيف والمتردد بالعودة إلى تاريخها المجيد.
ولكن حركة فتح، وفي ذكرى انطلاقتها، مطالبة بأكثر من التغني بتاريخها المجيد الذي لا يختلف عليه أحد. إنها مطالبة بالالتفات إلى حاضرها، والتخلص من أوهام السلام، والخروج من نفق المفاوضات، والعودة إلى مناهضة المشروع الصهيوني الاستيطاني الإحلالي، وإعادة صياغة المشروع الوطني الفلسطيني الموحد لكل طاقات الأمة ومكوناتها، وقيادة المقاومة والتصدي حتى دحر الاحتلال.
بذلك فقط تستمر “فتح” حاضراً مقاوماً، ومستقبلاً منتصراً. وبذلك تستعيد نفسها، قبل أن تمر الأيام وتمسي تاريخاً مجيداً فحسب. فهل تستجيب؟

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s