أين غزة من انتفاضة القدس؟

أين غزة من انتفاضة القدس؟

الدكتور رياض علي العيلة

منذ خمسين يوما، والشعب الفلسطيني يعيش في انتفاضة سلمية ومواجهة شعبية ومقاومة جماهيرية في كل أماكن تواجده في القدس والخليل الرحمن وباقي مدن وقري ومخيمات الضفة الفلسطينية، ومدن وقري أهلنا فلسطينيو الصمود في أراضي فلسطين المحتلة منذ عام 1948م ضد الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه الذين ما زالوا يرتكبون المجازر اليومية بحق شباب وفتيات وشيوخ ونساء ورجال فلسطين، المدججين بالسكاكين وبسلاح الجرأة والمفاجأة وصدورهم العارية ، مقابل الرصاص الغادر الذي بطلقة جنود الاحتلال ومستوطنيه عليهم…ويمنعون سيارات الإسعاف لإنقاذ حياة من يسقط برصاصاتهم الغادرة… فالانتفاضة مستمرة… وتقدم الشهيد تلو الشهيد…والشهيدة تلو الشهيدة…ليس ضد الجوع والفقر كما تدعي سلطات الاحتلال؟!!… بل من أجل كرامة وحرية شعب فلسطين واستقلاله بدولة وعاصمتها القدس…

فلازال شعبنا الفلسطيني في نضاله من أجل حريته منذ وعد بلفور المسخ عام 1917م، الذي مرت ذكراه98  الأليمة باستحياء، مستمر بما فيه مقاومته الشعبية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الظالم ورفع العلم الفلسطيني بيد أشباله وزهراته على مآذن وكنائس القدس وعلى كل فلسطين… كما كان أمل الرئيس الراحل ياسر عرفات، التي نعيش اليوم ذكراه الحادية عشر…ولا ترغب العقلية الفصائلية الضيقة إحيائها إلا في أماكن مغلقة!!!…

ونحن في قطاع غزة..ندعم الانتفاضة والهبة الشعبية..ونقف إلي جانب أهلنا في القدس وباقي مدن وقرى ومخيمات فلسطين في مقاومتهم الشعبية ضد قوات الجيش الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه ..ولكن هل هذا يكفي  مقارنة مع الانتفاضات السابقة!؟ فقطاع غزة بمدنه وقراه ومخيماته دائما بجانب إخوانه بكل طاقاته في مقاومة الاحتلال.. ولكن في انتفاضة القدس الحالية… لوجود الانقسام وعدم وجود رؤية مشتركة بين الفصائل الفلسطينية …يقف أهالي قطاع غزة حائرين ينتظرون انتصار الانتفاضة دون أن تشارك غزة سوى بالدعم الإعلامي…ومواجهة الجنود الإسرائيليين على الحدود المحاذية لقطاع غزة…إلى متى يبقى هذا الحال…حال…ألم يحن الوقت…ليقدم قطاع غزة مساندة أكبر وهو قادر؟!!…ألم تأت ساعة الصفر للانقضاض على العدو…بدون صواريخ وقاذفات؟!!… لا نريد بيانات الدعم والتأييد…مثل الدول الصديقة والشقيقة ومتى سنخرج من عباءة التهاني والتبريكات لأهالي الشهداء والشهداء ونزفهم إلى الجنان؟!!…ومتى ستعود الفصائل إلى رؤيتها التي انطلقت من أجلها لتندمج مع الشباب في ثورتهم ثورة السكاكين؟!!.. فساعة الصفر تخرج من غزة بالإعلان عن إنهاء الانقسام وإعادة اللُحمة والوحدة الوطنية…فبإنهاء الانقسام ندعم الانتفاضة والهبة الجماهيرية…

لا نريد ولا نرضى أن نصبح في قطاع غزة مثل المهنئين والمباركين فقط… ونريد أن تستمر الانتفاضة/الهبة في القدس والضفة وكذلك نريدها في غزة…أي إنهاء الانقسام إلى غير رجعة، لمواجهة موحدة في وجه الاحتلال وقطعان مستوطنيه…فلتنتفض القيادات الفصائلية وتخرج من عقليتها الفصائلية الضيقة المرتبكة والمنقسمة التي أعماها الأنا لنصرة الانتفاضة بإنهاء الانقسام وتشكيل القيادة الموحدة لقيادة الانتفاضة واستمراريتها حتى تحقيق الأهداف..ونيل الحرية والاستقلال..وعودة اللاجئين..والإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين.. وإننا في انتفاضة القدس لمنتصرون بإذن الله

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s