مأزق “حماس” و”السلفية” في غزة ؟ (2/3) كما يكتب بكر أبوبكر

 7AMAS

أشرنا بالحلقة الأولى الى أبرز تعريف للسلفية، والى مؤسسها الأهم حديثا وهو الشيخ محمد بن عبدالوهاب في القرن 18، كما تعرضنا لأقسامها الثلاثة وعرجنا على السلفيين في غزة والشيخ الأسطل الذي تعاديه حماس، ثم عرض لانشقاقات حماس تجاه السسلفية ونكمل

 

“داعش” تهاجم “حماس”

في 30/6/2015 خرج شريط مرئي (مقطع فيديو) من ما تسمى لدى (داعش) إمارة حلب ليهاجم فيه أبو قتادة المقدسي و أبو عزام الغزاوي المقدسي حركة “حماس” انتصارا لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) الذي ينتميان له ، لاسيما وان “الخليفة” كان قد عين أبو منصور الغزاوي (الذي يشار لاحتمال كونه أحد مرافقي الشيخ السلفي عبد اللطيف موسى الذي قتلته ونكلت به وبجماعته “حماس” في رفح  عام 2009) واليا على حلب، وعين الأمير الأمني أبو خباب الغزاوي وكلاهما فلسطينيان من غزة ومن جماعة جند أنصار الله سابقا.

       كان مبرر الهجوم من “داعش” الفلسطيني على “حماس” كما جاء في أقوال أبو قتادة أنها لا تطبق الشريعة، ما يتكرر من فصائل سلفية قتالية أخرى ضد فصيل “حماس”، وان هدفها إرضاء إيران وأمريكا وهو ذات القول الذي يطلقه أبو عزام المقدسي نصا حين يتساءل : هل طبقت “حماس” حُكما واحدا لله ؟ موضحا أنها تدعي المقاومة فهي تطلق الصواريخ لمصالح سياسية وليست للجهاد، بل ويهدد أن غزة ستصبح مثل مخيم اليرموك في اشارة لدخول داعش المخيم وقتالها تنظيم (أكناف بيت المقدس) التابع ل”حماس” حسب الروايات الأكثر موثوقية.

       إن خروج المنشقين على “حماس” والذين انتمى منهم للجماعات السلفية أوتعاونهم معها سواء في غزة أو سيناء أوجد صلات وثيقة بين هذه التنظيمات ، وولّد حقدا شديدا على “حماس” التي عاملتهم بعنف شديد ، وقبل أن نستطرد للتعرف على سبب خلاف (السلفية الجهادية / القتالية) مع “حماس” دعونا نتعرف على أسباب خروج أعضاء أو كادرات “حماس” منها وانشقاقهم عليها وفق ما يقول أحد أبرز قياديي هذه التيارات في غزة وهو محمود طالب.

محمود طالب والانتخابات الكافرة

تلتقي صحيفة القدس عام 2009 (بعد مقتل عبد اللطيف آل موسى أو أبو النور المقدسي) مع محمود طالب (أبو المعتصم الأنصاري) الشاب ذو الـ 23 عاما لتحاوره، وهو المنتمي السابق للجهاز العسكري لحركة “حماس” والذي انشق عنها ليصبح من قيادات السلفيين، فيقول إن انشقاقه جاء لسبب دخول “حماس” الانتخابات “الشركية” (يقصد انتخابات السلطة عام 2006 ويسميها شركية أي كافرة لأن إقامة الشريعة واجبة لا تحتاج لانتخابات ) ويذهب في مقابلته هذه بعيدا إذ أشار إلى أنه مع من أسماه (حكيم الأمة الشيخ أيمن الظواهري) ويبايع أسامة بن لادن.

       أصبح محمود طالب المطلوب رقم 1 لدى “حماس” كما يقول، وباعتباره يهدد أمنهم القومي ، وبالطبع لا ينسى دماء أبو النور المقدسي مطالبا بالقصاص، ومتهما “حماس” بأنها تعتقل جماعته أثناء القيام بمهمات جهادية عبر حدود غزة ضد الاسرائيليين ، وباعتباره من معتنقي الفكر السلفي المتطرف فإنه يؤكد انذاك واليوم عام 2015 ورغم تعدد مرات اعتقاله المتكررة أنهم ضد الديمقراطية والانتخابات، ويقرر وجوب قتال الكفار من مسيحيين ويهود وعلمانيين بالسلاح.

العلاقة المتذبذبة

“حماس” التي تبسط هيمنتها الشرعية (الدينية) على غزة العقل الفلسطيني المتوهم تمثيلها الحصري للإسلام ، لا تقبل وجود أي تنظيم أو جهة تنازعها “سلطتها الدينية” هذه فكيف تقبل بمن ينازعها سلطتها الأمنية والميدانية الدنيوية، وهم افتكوا غزة (وتمكنّوا-من التمكين في القرآن) فيها بالدم، لذا قامت “حماس”-غزة بارتكاب عديد المجازر ضد “السلفية القتالية”، وقبلها ضد كوادر فتح والسلطة، وضد آل دغمش وضد آل حلس وغيرهم ، وأممت المساجد خالصة ل”حماس” فقط، وسيطرت على كافة المؤسسات.

        لم تسمح “حماس” لأحد بالاقتراب من أي أساس من أسس سلطتها المطلقة في غزة، وفي ذات الإطار لم تسمح لصوت ليصدح أو ليعلو على صوتها في غزة، سواء بالحديث عن الإسلام أو المقاومة (أو الجهاد وهو المصطلح الذي بدأت إعادة استخدامه مجددا بإعلامها في ظل التمدد السلفي) أو عن الوطنية (تقول حماس وتكرر أنها حركة وطنية وأحيانا شعبية، رغم أن هذه الصفة تضر العلاقة مع السلفيين لكنها تفيد باتجاه آخر) ما هو-أي سلطتها المطلقة واحتكاريتها للفكرة- أبرز أسباب العداء بين قيادات حماس ونظامها في غزة من جهة، والمخالفين.

       العلاقة التي سادت بين التنظيمات السلفية (بتياراتها الثلاثة) وبين “حماس” لم تكن ودية أبدا ، لذا لجأت لتشويه فكر الشيخ ياسين الأسطل رسميا باتهامات تدلل على عمق الخوف من تنامي (خطر) الفكر السلفي التقليدي ذاته، في غزة ما يهدد حكم حماس ، وأيضا ضد التيارات السلفية القتالية.

المنازلة الكبرى عام 2009

       يعد العام 2009 عام المنازلة الكبرى من مليشيات “حماس” ضد السلفية الجهادية (بعد عامين من الانقلاب في غزة عام 2007) إذ لم يكد الشيخ عبد اللطيف موسى الداعية والمحاضر المعروف في غزة يصعد المنبر مطالبا “حماس” بكف يدها عن جماعته ومسجده ومعلنا الإمارة الإسلامية حتى لحقته الصواريخ فهدمت المسجد ثم بيته وقتلته ومن معه.

       في 14/8/20119 لم يكد إعلان الإمارة الإسلامية في مدينة رفح يستمر لساعات حتى تم وأده في مهده لتقتل مليشيات “حماس” 24 شخصا وبشكل بشع وبتبريرات واهية، فيما كان طغيان الشعور بالقوة لدى “حماس” في أوجه، حيث أعلن وزير داخلتيها فتحي حماد أننا (لا نشعر بأي خطورة من التيار السلفي) ومؤكدا رغم ذلك على مخاوفه الدفينة والعلنية لاحقا من سحب البساط من تحت أرجل “حماس” ما تكرره فضائياتها ونواطقها حتى الآن بالقول (نحن قادة الجهاد) مشيرا بأصابع الاتهام إلى السلطة الوطنية وراء ماحصل -ما أصبح الاسطوانة المكررة و المشروخة لحماس في كل نازلة- حيث قال:أن التربص لحماس يأتي (من “اسرائيل” ورام الله).

تدخل شيوخ قطر عام 2013

       إذن كانت هذه المرحلة في الأعوام (2007-2013) مرحلة “تمكين” لحماس على الأرض فقتلت واعتقلت وعذبت بوحشية (يمكن الرجوع بوضوح لشهادات أهالي السلفيين المعتقلين) المخالفين وأبرزهم الجماعات السلفية القتالية الى أن تدخل شيوخ من قطر والكويت في العام 2013.

       يشار حاليا الى (أبو العيناء الأنصاري) الذي هدد بمواجهة دامية مع “حماس” ويبايع “الخليفة” و “داعش” كأحد أبرز قيادات السلفية القتالية، وإذ يلتقي مع صحيفة القدس في (9/5/2015) ، فإن وساطة الشيوخ المذكورة بين “حماس” والسلفيين أثمرت التالي (أي عام 2013)

–      وقف الملاحقات والاعتقالات.

–      حرية العمل الميداني والدعوي.

–      عدم تكفير حماس.

–      وقف التفجيرات.

–      الالتزام بالتهدئة مع “اسرائيل”

وبالفعل أطلقت حماس حينها المئات من معتقليهم لتعود العلاقة لتتوتر ثانية لاسيما وأن السلفيين ما بين الأعوام (2011-2013) استطاعوا التواصل بالسلاح والتدريب والاتصالات مع سيناء وليبيا في ظل حكم الرئيس المخلوع محمد مرسي ولم تستفق حماس على إغلاق أبواب الفضاء الداخلي والخارجي في وجهها حتى ظهرت أمامها حجم انعكاسات تمدد (داعش) بشكل سلبي عليها، وبشكل ايجابي على التيارات السلفية القتالية لتعود علاقة التنافر من التهديد والاعتقال والتعذيب إلى شكلها الأول ضاربين بعرض الحائط واسطة مشايخ السلفيين في قطر والكويت.

بين الحوار والوساطة والتعذيب

في مقاله الهام عن السلفيين يشير د. أحمد يوسف الى جرائم السلفيين في غزة (ما زال بعض “حماس” يحمل التبعة لهذه الجرائم للسلطة وحركة فتح والأمن !) ورغم اختلافه معهم يؤكد على المشترك (الإسلامي) بينهما، وعلى ضرورة الحوار والمراجعة والإرشاد في سياسة عقلانية، إلا أن عمليات الاعتقال والتعذيب لهم كما تبرز مواقع السلفيين مستمرة، ومع ذلك فإن الوساطات جاءت هذه المرة من الداخل، إذ أن الشيخ عصام صالح في 7/7/2015 وهو الذي عرّف نفسه كعضو في السلفية الجهادية في غزة أعلن طرح مبادرة للوساطة متأملا من “حماس” قبولها تضمنت الأسس التالية : تحكيم الشريعة الإسلامية، والتنسيق في الجهاد والتدريب، وإطلاق سراح المعتقلين من السلفيين في سجون “حماس” ، ورد الأموال والأسلحة. الى ذلك استنكر التفجيرات في غزة كما استنكر الاعتقالات موضحا أن (بنادقنا ضد إسرائيل) وليس هذا فقط بل و ضد (من يعادي شرع الله) (؟!). (والجملة الخطيرة الأخيرة-بنادقنا ضد من يعادي شرع الله- رسالة لداعش أن “حماس” مع الشريعة، ورسالة للآخرين-لأي مخالف- أن قتالكم شرعي)

ويزودنا الصديق المحلل السياسي في غزة برأيه التالي -الذي يعزز ما ذهبنا إليه- ننقله كما أورده في رسالة لنا (حماس الآن تنظر للسلفية بأنها هي فقط الخطر الذي يهدد وجودها، فهي مستعدة للتعايش مع حركة فتح، إذ باستطاعتها إن تلفق لها عبر إعلامها ما تشاء من تخوين وتكفير وتعهير ….. الخ، لكن لا تستطيع أن تحول هذا الخطاب ضد “السلفيين”، لذا تجد غالبية الاتهامات الموجهة لهم أن من يحركهم رجالات السلطة فى رام الله لإلصاق تهمة العلاقة مع رام الله التي تشتهر بالخيانة والتنسيق الأمنى وووووووو).

مضيفا إلى ما سبق: (حاولت “حماس” مرارا وتكرارا عمل جلسات تنظيمية خاصة بعناصرها على كل المستويات من خلالها وصف السلفيين بالخوارج والمرتدين ولكن هذه الجلسات لم تؤتى ثمارها)

وقال أيضا (إن الاستغلال الخطابي في المساجد ضد “السلفيين” يكون بحذر شديد دون التطرق للتفاصيل ودون توجيه تهم الردة والخوارج وغيره لهم) ليخلص لنتيجة هامة بالقول أن: (السلفيين هم الخطر الحقيقي على “حماس” وعلى “الجهاد الاسلامي” أيضا ( )، فنسبة التشيع أضحت واضحة في صفوف “الجهاد” ومن يتصدى لها ويفضحها هم “السلفيين” فقط، إذن المواجهة بين الطرفين مبطنة فموازين القوة لا شك تميل لصالح “حماس”، حيث تستخدم الاعتقالات الوقائية بين الحين والأخر لتفتيت أي تجمعات منظّمة، وبالطبع فإن الاعتقالات يسبقها عمليات اختلاق أحداث وتفجيرات مفتعله وتهيئة الشارع، ومن ثم تبدأ اعتقالات على مستوى القطاع من شماله إلى جنوبه كما يحدث الآن، وفى النهاية يخرجون بمؤتمر صحفي أن المحرك الرئيسي للتفجيرات هي سلطة رام الله ….  لاحظ ذالك، وهو عدم ربط أي جماعه سلفية بأي منظمه خارج غزة ك”داعش” أو “القاعدة”!)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s