فيسبوك: لا تروجوا للمستوطنات

10525825_773522589397800_5349609964464177847_n

فيسبوك: لا تروجوا للمستوطنات

شاركونا بتوقيع العريضة

إلى مارك زكربورغ، المدير التنفيذي لشركة فيسبوك:

صعقنا من الإعلانات التي ظهرت على فيسبوك لبيع بيوت في المستوطنات. الاستيطان جريمة حرب، والمستوطنات بؤر للعنف والتمييز العنصري. قوانين فيسبوك تمنع نشر إعلانات مخالفة للقانون وتسبب إنتهاكات لحقوق الإنسان. لذلك نطالبكم بوضع حظر شامل على جميع الإعلانات التي تهدف إلى بيع بيوت في المستوطنات على موقعكم الآن!

 

ينشر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إعلانات لبيع بيوت للمستوطنين على الأراضي الفلسطينية، لكن بإمكاننا أن نضع حداً لهذه الإعلانات الداعمة للاحتلال الآن.

رأى الآلاف حول العالم إعلانات على فيسبوك – أكبر شبكة تواصل اجتماعي مع أكثر من مليار مشترك – تعرض عليهم شراء بيوت في مستوطنات مثل مودعين وأرئيل. من شأن هذه الإعلانات أن تشجع على الاستثمار في هذه المستوطنات، والتي نناضل سوياً لإيقافها. تمنع قوانين فيسبوك الداخلية نشر إعلانات لبيع منتجات مخالفة للقانون، والمستوطنات ليست غير قانونية فحسب، وإنما تعتبر جرائم حرب.

بإمكاننا أن نفرض على فيسبوك حظر هذه الإعلانات. إذا انضم مئة ألف منا إلى هذه العريضة، سيقوم فريق عمل آفاز بخلق ضجة إعلامية ضخمة حول العالم تصل إلى الملايين من مناصري القضية الفلسطينية على الشبكة الاجتماعية. تمكنت حملات مشابهة في السابق من حث فيسبوك على إزالة إعلانات غير قانونية، وسننجح في هذه الحملة من أجل فلسطين إذا انضم عدد هائل منا إليها.

وقع على العريضة لمطالبة مارك زكربورغ، المؤسس والمدير التنفيذي لفيسبوك، بحظر جميع الإعلانات التي تدعو لشراء بيوت أو الانتقال للعيش في المستوطنات ومنعها من الظهورعلى الموقع.

 

https://secure.avaaz.org/ar/facebook_stop_settlement_ads_b/?fAloMgb&pv=85

ansar29

لا تقبل فتح في صفوفها التجنح، فهي حركة غير قابلة للقسمة

10919041_920321491324781_7327083791762845316_n

لا تقبل فتح في صفوفها التجنح، فهي حركة غير قابلة للقسمة، ونحن على أبواب مؤتمرنا السابع يواجه مشروعنا الوطني، تحديات عظيمة، أولها الاحتلال الاستيطاني وأخطره ما يجري في القدس وجوارها، والتعصب والعنصرية في إسرائيل تصاعدت في السنوات الأخيرة، والمفاوضات فشلت بسبب استمرار الاستيطان وعدم التزام الحكومة الإسرائيلية بإطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى.

رغم التحديات والضغوط والمؤامرات نحن في موقع سياسي قوي فالعالم يقف إلى جانبنا، برلمانات أوروبا ودولها الهامة تصوت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية، إن اعتراف الحكومة السويدية خطوة في غاية الأهمية، ويعزز هذا توجهنا إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يحدد جدولا زمنيا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقيام دولتنا المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس.

نحن لا نعمل بردود الفعل فقراراتنا نتخذها في الوقت المناسب وبما يخدم قضيتنا الوطنية، ولذلك اخترنا الانضمام لعدد من المنظمات والمعاهدات الدولية وإبقاء الباب مفتوحا للانضمام إلى غيرها، وبانتظار ما ستسفر عنه الجهود الفلسطينية والعربية والدولية في مجلس الأمن سنتخذ قراراتنا اللاحقة.

أفشلت حركة ‘حماس’ المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام، متمسكة بمصالحها الذاتية الضيقة.

إن عدم تمكين ‘حماس’ لحكومة الوفاق الوطني من القيام بدورها في قطاع غزة عقبة كبيرة أمام إعادة الإعمار، ونحن متمسكون ولن نتراجع عن موقفنا باستعادة الوحدة والانتخابات الرئاسية والتشريعية هي الفيصل.

نحن متمسكون بإعادة الإعمار حسب ما اتفق عليه مع الأمم المتحدة، وأي عقبات توضع في طريقه هي لعرقلة التنفيذ وحرمان أهلنا من الاستفادة الفورية من المساعدات الدولية لإيوائهم وإعادة بناء البلد.

 

عدنان الضميري اذا كانت مياه آوسلو نجسة وملوثة لماذا يتوضؤن منها في المجلس التشريعي والوزارات والوظائف ..؟ واذا كان زواج المتعة ممنوع ومحرم لماذا يقبلونه مع دحلان؟؟؟

10410894_496829087124032_9077150514810601492_n

عدنان الضميري
اذا كانت مياه آوسلو نجسة وملوثة لماذا يتوضؤن منها في المجلس التشريعي والوزارات والوظائف ..؟
واذا كان زواج المتعة ممنوع ومحرم لماذا يقبلونه مع دحلان؟؟؟
ان من يتابع تصريحات ولقاءات قيادات حماس في الاعلام سيكتشف ان حماس هي تنظيم من الملائكة والصديقين المعصومين والمنزهين عن الخطأ والخطايا .. وسيكتشف ايضا ان من يخالفهم خائن وزنديق وخارج عن الملة .. وان ليس لهم اي ذنب او مسؤولية فيما حصل في قطاع غزة وليسوا مسؤولين الا عن اعلان الانتصارات .. فهم لم ينقلبوا عام 2007 بل حسموا ضد دحلان وجماعته وضد الفلتان والفوضى .. وهم لم يعذبوا احدا ولم يقتلوا ولم يسحلوا جثثا ولم يفجروا منازلا ومركبات ومراكز ثقافية .. ولم يعدموا احدا ظلما ولم يجبوا رسوما وضرائب .. ولم يتتدخلوا في مصر .. ولا سوريا ولم يتحالفوا مع دحلان الذي وصفوه يوما بكل الموبقات الوطنية والاخلاقية .. ولم يهدموا مسجدا على رؤوس من فيه .. ولم يحرسوا حدودا بالتنسيق مع الاحتلال ولم يقولوا عن المقاومة انها اعمال عدائية في وثيقة الهدنة مع الاحتلال عام 2012 وعام2014
لم يسرقوا مساعدات غزة ولم يبيعوا ادوية المستشفيات .. هم طاهرين انقياء
معصومين لا يخطئوا .. ان من يسمع بحر والبردويل والحية وابو زهري وابو مرزوق … الخ سيخرج بنتيجة ان الشعب الفلسطيني لم يناضل ولم يثور ضد الاحتلال والظلم يوما الا عندما جاءت حماس واتوا هم .. وان تاريخ فلسطين بدأ بهم .. ومن لا يؤيدهم بكل ما يقولون وما يصنعون نجس وخائن وكافر ..
لكنهم مع هذا يلوون السنتهم انهم يريدون ويرغبون مصالحة مع من يتهمونهم بالخيانة والنجاسة والكفر .. فاذا كان لا دواء في نجس فأي رواتب واي اموال تريدون من مال آوسلو واي وظائف تلهثون خلفها من وظائف آوسلو .. وأي مصالحة مع من تخونون وتكفرون وتتهمون .. ام هي التقي يا اصحاب التقيى والباطنية ؟؟؟؟؟

[فيديو].. فرقة من أطفال غزة تخطف الأسماع والأبصار في برنامج “آرب غوت تلنت”

 10931008_391364691041606_4950960785058489773_n

هالطفل من غزة ..وانا ما بحضر هادا البرنامج وما بعرف كيف التصويت ..تفاجأت انة فرقة من غزة مشاركة ..وشفت هالطفل ..ومن كتر ابداعة هز المسرح …وبكى كل الحضور .حبيبي ..لا تبكي كل فلسطين معك .

مي المالكي

 

10931008_391364691041606_4950960785058489773_n

10931263_10152992844178498_459925911366684712_n

4be81357_Screen Shot 2015-01-10 at 10.21.11 PM.png

رام الله-القدس دوت كوم- نجح فريق التخت الشرقي الفلسطيني من قطاع غزة، مساء اليوم، بالتأهل إلى نهائيات برنامج مسابقات المواهب” آرب غوت تلنت” الذي تبثه فضائية “أم بي سي”.

وقدم الفريق أغنية “على الله تعود” للفنان الراحل وديع الصافي، وأبهر أداء الفريق الذي يتكون من أربعة عازفين ومطرب، أعضاء لجنة التحكيم في البرنامج، ولم تمض ثوان قليلة على بدء العرض حتى بدا التأثر واضحا على أعضاء اللجنة، الذين سارعوا  إلى الموافقة على تأهل الفريق الفلسطيني إلى نهائيات البرنامج.

وقد واجه أفراد الفريق مصاعب شتى للوصول إلى صالة البرنامج في بيروت، بسبب إغلاق معابر قطاع غزة، والسفر الطويل إلى القاهرة، والانتظار ليلة في المطار القاهرة قبيل السفر إلى بيروت.

الفيديو

 

10906067_325690254297966_1405803784731684905_n

1469935_325690167631308_2616401148838552473_n

10429855_325690064297985_4734626768655310798_n

10922624_325690227631302_4921564359188715685_n

10898270_325690110964647_5270610734516345195_n

10906067_325690254297966_1405803784731684905_n

امريكا واسرائيل ومؤيديهما غاضبون من فيديو خاص بالرئيس الفلسطيني محمود عباس

رام الله – sky

نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الليلة فيديو لمذيعة قناة الجديد اللبنانية وهي تصف الخطوة التي سيقوم بها الرئيس عباس في مجلس الامن بالشجاعة والأقوى على الاطلاق.
وتغنك المذيعة بالرئيس عباس مطالبة اياه بضرب العدو الاسرائيلي بشهداء فلسطين وبزيتونة الشهيد الوزير زياد أبو عين وليسجل أبو مازن أنه عربي.

اعتقالات في مسيرة يوم الأرض الـ39 في باب العامود بالقدس

أحيا أهالي القدس اليوم الاثنين 30:03:2015 ذكرى يوم الأرض الـ39 الخالد في مسيرة جابت شوارع المدينة في حين اعتقلت قوات الاحتلال عددًا من الناشطين المقدسيين الذين شاركوا في المسيرة.

لفلسطينيون المشاركون في المسيرة مشوا باتجاه السوق الشعبي رافعين الاعلام الفلسطينية، مرددين الهتافات الوطنية، واعدين شهدائنا أننا لن ننسى ولن نغفر وان يوم الارض الخالد باق فينا وسيرثه أبناءنا وأحفادنا.

يوم الارض هي ذكرى وانطلاقة متجددة لنضالات الشعب الفلسطيني الذي تصدى للمؤسسات الإسرائيلية دفاعا عن أرضه. الفلسطينيون في الداخل يجددون اليوم ولائهم لانتمائهم وأرضهم وهويتهم الفلسطينية.

سي إن إن: اقتراب لحظة الاجتياح البري للقوات السعودية في اليمن

محلل لـCNN: الحوثيون مدربون والتدخل البري باليمن يشبه تدخل أمريكا بأفغانستان

 واشنطن: أشار تحليل منشور في موقع “سي إن إن” النسخة الانجليزية، إلى اقتراب لحظة دخول القوات السعودية على الأرض اليمنية.

يقول التقرير: في أي لحظة ستطأ قدم الجنود السعوديين الأرض، الأمر الذي سيكون له تداعياته في منطقة الشرق الأوسط.
ولمح الموقع الإخباري الأمريكية إلى وجود دول عديدة في الشرق الأوسط ترفض فكرة وجود قوة موالية لإيران في اليمن، خاصة أن إيران منافس إقليمي للسعودية.
ولازالت السعودية تقود تحالفا من 9 دول ضد المتمردين الحوثيين في اليمن، الذين أجبروا رئيس اليمن على الخروج وأوسعوا من نفوذ إيران في المنطقة.
ونقل الموقع عن ريتشارد هاس رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية قوله: “أعتقد أن السعودية تشعر بتهديد مباشر لما يحدث”.
وذكر قياديان حوثيان لـ”سي إن إن” أن الضربات الجوية استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين، ومخازن أسلحة في العاصمة صنعاء يوم الاثنين.

القواسمي: خروج حماس والجهاد في مسيرة ضد الرئيس كان بإيعاز من ايران

المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي

فتح ميديا- قال المتحدث باسم حركة فتح اسامة القواسمي ان ايران هي من اوعز للجهاد الاسلامي وحركة حماس ،الخروج بمسيرة مناهضة لقضايانا القومية العربية ، والهجوم على الرئيس  محمود عباس ، الذي تصدر لحدث كبير ، أثبت فيه صوابية موقف الشعب العربي الفلسطيني تجاه قضايا أمته وتعبيراً عن انتمائه لعمقه العربي .

وقال القواسمي في تصريحات صحفية، اليوم الإثنين: “أن موقف الرئيس عباس الواضح و المؤيد للمواقف العربية الهادفة لحماية الامن القومي العربي، موقف مشرف تسجل له في سجل من نور، لأنه أكد على عروبته الصادقة ، وانتماء شعبه لأمته العربية، ووقوفه الحازم مع وحدة اليمن الشقيق، وإنهاء حالة الفوضى والانقلاب على الشرعية فيه .

وأكد الناطق باسم حركة فتح على شجاعة الرئيس عباس، والتي عبرت عنه وعن شجاعة شعبه ، كلمته الخاصة امام القمة العربية في شرم الشيخ ، بجمهورية مصر العربية ،  والتي اكد فيها دعم دولة فلسطين الكامل لعملية عاصفة الحزم التي تقودها السعودية بمشاركة عشر دول عربية.

وقال ان الهدف من وراء هذا الهجوم  الصادر عن حركتي حماس والجهاد، إنما هو رفض واضح لنصرة قضايانا العربية ، بعمقها القومي ، والتحيز الى المصالح والمنافع الضيقة التي ارتبطوا بها مع ايران وغيرها ، وإنما تأويلهم لكلمة الرئيس عباس وتفسير كلمته بأنها دعوة لضرب غزة، إنما جاءت كذريعة واضحة لكي يعبروا فيها عن مواقفهم تجاه ايران، لأن الرئيس عباس لم يدعو الى ضرب قطاع غزة، ولا استخدام القوة كما هو الحال في اليمن، إنما اراد حلً عربياً حازماً بإجماع واضح، يُحَيِّد التدخلات الفردية لبعض الدول العربية والاقليمية في ملف المصالحة ، وهذا واضح وجلي في كلمته أمام الملوك والروؤساء العرب ، وأمين عام الأمم المتحدة ، وأمين عام جامعة الدول العربية ، والأمتين العربية والاسلامية ، وإخراج كلمة الرئيس عباس عن سياقها جاء قصداً من قبل البعض الذي أراد أن يدخل محابياً لإيران لكي يعبر عن رفضه التام للموقف العربي الموحد تجاه اليمن ، ووقوفهم بحزم ضد الانفلات والانقلاب والفوضى في هذا البلد العزيز على الجميع .

“فتح”: “لا أحد يريد تدخلاً عسكريًّا في غزة..لكن يجب وقف رعاية قطر وايران وتركيا للانقسام”!

 رام الله: قال جمال محيسن، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إنه لا أحد في الحركة بدءا من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يدعو إلى عمل عسكري في قطاع غزة، على غرار ما يحدث في اليمن، لكنهم يريدون من الدول العربية الحزم في التعامل مع الانقسام الفلسطيني الداخلي وإنهاءه.

وأضاف محيسن، وهو أحد مساعدي الرئيس الفلسطيني في قيادة حركة فتح، لـ«الشرق الأوسط» السعودية، نشرته اليوم الاثنين: «لا أحد فينا يريد عملا عسكريا في غزة، لكننا نريد حسم هذا الانقسام الذي ترعاه دول عربية وإقليمية».

 وأضاف: «مثلما ترعى إيران انقسام الحوثيين فإنها، إضافة إلى قطر وتركيا، ترعى الانقسام الفلسطيني». وتابع: «المطلوب وقف هذا التدخل واتخاذا إجراءات حاسمة لجهة إنهاء الانقسام».

وكان محيسن يرد على استفسارات بشأن مرامي الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، من حديثه في القمة العربية، وتلميحه إلى ضرورة اتخاذ مواقف لإنهاء الانقسام الفلسطيني بعدما أيد عاصفة الحزم، وهي التصريحات التي أثارت جدلا واسعا في الأراضي الفلسطينية، وفسرت على أنها دعوة لضرب غزة.

وكان عباس قد قال في كلمته أمام القمة العربية إنه يؤيد تفعيل الاتفاقيات والمعاهدات المتعلقة بالدفاع العربي المشترك وغيرها من الاتفاقات، ويدعم إنشاء قوة عربية مشتركة لصيانة الأمن القومي العربي، مقترحا أن تقوم لجنة «ترويكا» عربية، لمن يرغب في الانضمام إليها من القادة، بوضع رؤية عربية لمعالجة الحروب والفتن والانقسامات القائمة أو المحتملة في عدد من الدول العربية، وأن تكون قراراتها ملزمة للجميع، مضيفا: «هناك بلاد تعاني من الانقسام والفتن مثل اليمن، هناك تدخل عربي مقبول ومستحسن، هناك قضايا أخرى، هناك بلدان أخرى تعاني من الانقسام والفتن. نحن نعاني من الانقسام، وأول من عانى من الانقسام. نتمنى أن تكون هناك مواقف عربية موحدة، ونحن ملتزمون بكل ما سيصدر عن هذه القمة».

وفُسر كلام عباس، وتحديدا من قبل معارضيه، بأنه دعوة إلى ضرب غزة، خصوصا أنه كان قد صرح قبل ذلك بساعات فقط بأنه يأمل «أن الموقف الذي اتخذ بهذا الحزم وسمي عاصفة الحزم من العرب أن يؤخذ أيضا في قضايا بلدان أخرى تعاني من الفتن الداخلية والانشقاقات والانقسامات مثل سوريا والعراق وفلسطين وليبيا والصومال».

وعزز من هذا التوجه أن قاضي قضاة فلسطين، وهو أحد أقرب المستشارين لعباس، أثار بدوره جدلا في خطبة الجمعة الفائتة، حين دعا إلى عاصفة حزم في فلسطين، وإلى أن «تضرب (الأمة العربية) بيد من حديد أي جهة تخرج عن الشرعية في أي قُطر عربي بدءا من فلسطين».

وقال محمود الهباش مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية، في خطبة الجمعة في مسجد الضريح بمقر القيادة الفلسطينية في رام الله: «إن حماية الشرعية في أي قُطر عربي هي واجب في أعناق كل زعماء العرب، والذين عليهم أن يأخذوا زمام المبادرة، وأن يضربوا الخارجين على الشرعية بيد من حديد بغض النظر عن الزمان والمكان والحال، بدءا من فلسطين».

وأضاف في خطبته التي نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية: «ما جرى في غزة انقلاب وليس انقساما، ويجب التعاطي معه بالحزم والحسم، فلا حوار مع الانقلابيين الذين يجب أن يُضربوا بيد من حديد».

وحظي الهباش بهجوم غير مسبوق من حماس ومن مسؤولين فلسطينيين وناشطين، طالبوا بطرده من موقعه، قبل أن يرد موضحا أن استخدام الحزم في معالجة القضايا العربية لا يعني استخدام القوة، مؤكدا على أهمية الحزم في الحفاظ على وحدة الأقطار العربية.

ورد محيسن مستهجنا: «وهل تعتبر حماس نفسها غزة؟». وأضاف: «غزة ليست حماس، وحماس ليست غزة. ثم لماذا تدعم حماس الشرعية في اليمن؟ يعني تدعم عاصفة الحزم وتقوم بانقلاب في غزة».

وتابع: «نحن نؤكد مرة ثانية، نريد إنهاء الانقسام بالتفاهم. لا نريد دما ولا ينقصنا مآسٍ، ولكن يجب التعامل مع الانقسام بحزم. ثمة فرق بين الحزم وعاصفة الحزم، نريد الحزم في التعامل مع هذا الملف، ووقف تدخل قطر وتركيا وإيران».

واتهم محيسن حماس بتعطيل أي حلول لإنهاء الانقسام في غزة.

الــذكـرى الــ39 ليــوم الأرض الـخـالـد

11102604_922116891152267_1122299503916221624_n

Untitled7777.jpg

Untitled6666.jpg
Untitled44444.jpg
Untitled1111.jpg
Untitled2222.jpg
Untitled3333.jpg
Untitled5555.jpg

مُنغرسون هنا كأشجار الزيتون .. فـليرحل العابرون 

يوم الأرض الخالد، هو يوم الانتفاضة الوطنية العارمة التي تفجرت في الثلاثين من آذار من العام 1976، على شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية عارمة في معظم القرى والمدن والتجمعات الفلسطينية داخل فلسطين التاريخية، إحتجاجا على سياسة التمييز العنصري، ومصادرة الأراضي التي تمارسها السلطات الاسرائيلية بحق أبناء شعبنا من فلسطيني الداخل، الصامدين على أرضهم، كما شارك في انتفاضة يوم الأرض الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1967، ليشكل بذلك حدثا فلسطينيا وطنيا جامعا، ورمزا لوحدة هذا الشعب ولحمته وتمسكه بأرض آبائه وأجداده.

يوم الأرض … خالد في ذاكرة الفلسطينيين

يشكل “يوم الأرض” معلماً بارزاً في التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني بإعتباره اليوم الذي أكد فيه شعبنا تمسكه بأرض آبائه وأجداده، وتشبثه بهويته الوطنية والقومية وحقه في الدفاع عن وجوده رغم عمليات القتل والإرهاب والتنكيل والتشريد، التي كانت وما زالت تمارسها دولة الإحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني بهدف إبعاده عن أرضه ووطنه.

39 عاما على يوم الارض … والاحتلال ما زال يسرق الأرض ويشرد أصحابها

تأتي الذكرى الــ39 ليوم الأرض الخالد، هذه السنة، في الوقت الذي ما زال فيه الإحتلال الإسرائيلي، جاثم على الأرض الفلسطينية، ينشر الموت والدمار، ويسرق الأرض ويشرد أصحابها الحقيقيين، وبفعل قوة البطش المدججة بالقتل والإرهاب، يسعى المحتل كل يوم لتغيير معالم الأرض الفلسطينية وجغرافيتها وديمغرافيتها، فتارة يزرع مستوطنيه الإرهابيين فوق تلال وجبال وسهول فلسطين، وحول مدينة القدس وداخل أزقتها وشوارعها، بهدف تهويدها وطرد سكانها، وتارة يقطع أوصال الأرض الفلسطينية بجدرانه العنصرية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وبحصاره الخانق على قطاع غزة، لتحويل الدولة الفلسطينية إلى كنتونات صغيرة معزولة عن بعضها البعض، ومعزولة عن العاصمة الأبدية لشعبنا القدس المحتلة، وعن شطر الوطن في قطاع غزة المحاصر، وتارة يستهدف بقوانينه العنصرية وجود أبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني بهدف التضييق عليهم وترحيلهم، وما عمليات الهدم المتواصلة لفلسطيني الداخل في قرى النقب سوى مثالا على سياسة الأبرتهايد الإسرائيلية العنصرية.

الأرض الفلسطينية … الركيزة الأولى لإنجاح مشروع الإحتلال الصهيوني

تعتبر الأرض الفلسطينية هي الركيزة الأولى لإنجاح المشروع الصهيوني كما أشارت الأدبيات الصهيونية وخاصة الصادرة عن المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بازل بسويسرا عام 1897م ، ومنذ نشوئه دأب الكيان العنصري الصهيوني على ممارسة سياسة تهويد الأرض العربية وإقتلاع الفلسطينيين من أرضهم التي إنغرسوا فيها منذ أن وجدت الأرض العربية، وذلك عبر إرتكاب المجازر المروّعة بحق الفلسطينيين، ولم تكتف سلطات الاحتلال الصهيوني بمصادرة أراضي الفلسطينيين الذين أُبعدوا عن أرضهم، بل عملت تباعاً على مصادرة ما تبقى من الأرض التي بقيت بحوزة من ظلوا في أرضهم.

السبب المباشر ليوم الأرض :

كان السبب المباشر لهبّة يوم الأرض هو قيام السلطات الصهيونية بمصادرة نحو 21 ألف دونم من أراضي عرّابة وسخنين ودير حنّا وعرب السواعد وغيرها من المدن والقرى العربية في الداخل الفلسطيني، لتخصيصها للمستوطنات الصهيونية في سياق مخطّط تهويد الجليل، ويشار هنا إلى أن السلطات الصهيونية قد صادرت خلال الأعوام ما بين عام 1948 ـ 1972 أكثر من مليون دونم من أراضي القرى العربية في الجليل والمثلث، إضافة إلى ملايين الدونمات الأخرى من الأراضي التي إستولت عليها السلطات الصهيونية بعد سلسلة المجازر المروّعة التي ارتكبها جيش الاحتلال وعمليات الإبعاد القسّري التي مارسها بحق الفلسطينيين عام 1948.

فهبّة يوم الأرض لم تكن وليدة صدفة بل كانت وليدة مجمل الوضع الذي يعانيه الشعب الفلسطيني في فلسطين المحتلة منذ قيام الكيان الصهيوني.

يوم الأرض الأول :

في يوم السبت الثلاثين من شهر آذار من العام 1976، في ظل أحكام حظر التجول والتنقل، وإجراءات القمع والإرهاب والتمييز العنصري والإفقار وعمليات سرقة الأراضي وهدم القرى والحرمان من أي فرصة للتعبير أو التنظيم، هبّ الشعب الفلسطيني في جميع المدن والقرى والتجمعات العربية في الأراضي المحتلة عام 1948 ضد الاحتلال الصهيوني.

وإتخذت الهبة شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية عارمة، أمعنت خلالها قوات الاحتلال الإسرائيلي، قتلاً وإرهاباً بالفلسطينيين، حيث فتحت النار على المتظاهرين مما أدى إلى إستشهاد ستة فلسطينيين، بالإضافة لعشرات الجرحى والمصابين، وبلغ عدد الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال الصهيوني أكثر من 300 فلسطينيي.

يوم الأرض مناسبة وطنية فلسطينية :

وقد تحدى الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1967م ، وفي مخيمات اللجوء والشتات، تضاريس الجغرافيا المصطنعة التي صنعها المحتل، ليشارك بقوة جنبا إلة جنب كع أبناء شعبه في الداخل الفلسطيني، في صورة نضالية تجسدت فيها معاني الوحدة الوطنية الحقيقية رغم إختلاف الامكنة لكن العدو والمحتل واحد.

وبذلك أصبح يوم الأرض مناسبة وطنية فلسطينية وعربية ورمزاً لوحدة الشعب الفلسطيني التي لم تنل منها كل عوامل القهر والتمزق ، وذكرى للتلاحم البطولي للشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده.

شهداء يوم الأرض الأول :

  1. الشهيد خير ياسين من عرابة البطوف
  2. الشهيدة خديجة شواهنة من سخنين
  3. الشهيد رجا ابو ريا من سخنين
  4. الشهيد خضر خلايلة من سخنين
  5. الشهيد محسن طه من كفركنا
  6. الشهيد اشرف زهيري من مخيم نور شمس