مواجهة المستعربين

12107838_1639175636354541_6849243400141762616_n

تشير المعلومات إن أفراد وحدة المستعربين هم على الأغلب من عرب مرج ابن عامر و عرب عكا ويهود شرقيين أو ذوي ملامح شرقية و ويصنفوا في سلم الأمن الإسرائيلي على أنهم حالة استهداف لهذا يعتبر أمنهم الشخصي و المعلومات المتعلقة بهم سرية و جلهم من أفراد وحدات النخبة .
أسلوب و مراحل تنفيذ المهمة على الأرض .
1- الانخراط بين تجمعات الجماهير
أ‌- المظهر الخارجي غير مميز عن الجماهير
ب‌- ارتداء ملابس تسمح بإخفاء السلاح دون لفت النظر ( معطف سبورت , قميص و اسع . حطة على الخصر — الخ )
ت‌- وجود علامة غير ظاهرة تسمح لأفراد المجموعة تميز بعضهم وللإسناد من الجنود بالميدان عدم استهداف المجموعة وخاصة أنهم مسلحون ( العلامات , شعار صغير , قبعة فريق عالمي , رفع أكمام القميص بطريقة مميزة أو وضعه بالبنطال بطريقة غير طبيعية , وضع غطاء الرأس بشكل محدد – الخ
ث‌- الوصول إلى التجمع من طرق جانبية و بعد ازدياد الحشود وعلى الأغلب سيرا على الأقدام
ج‌- التوزع حول التجمع واختيار الأماكن الأقرب إلى التجمع والتي تسمح بمراقبة الحركة مع عدم التورط بين الكتلة البشرية تجنبا لأي احتكاك مباشر قد يفشل العملية ( الاستناد إلى الأعمدة , بروز المباني , بوابة المحلات — الخ)
2- التعرف على الهدف
وهذا يتم بثلاث طرق
أ‌- بوساطة العملاء وهذه الطريقة هي الأكثر موثوقية حيث يتولى عميل معروف لدى عنصر الأمن في المجموعة التعرف على الهدف وإعطاء إشارة متفق عليها والانسحاب فيتعرف أفراد المجموعة على الهدف
ب‌- المراقبة الخارجية , وتستلزم وجود مراقب أو أكثر في منطقة مشرفة على التجمع تحدد الهدف و يتم إبلاغ أفراد المجموعة عبر أجهزة الاتصال
ت‌- التعرف المباشر – يكون أفراد المجموعة على معرف بالهدف عن طريق الصور وأثناء حركة الجماهير يتم تميزه و التعرف عليه
والتقسيم السابق لا يمنع استخدام الطرق الثلاثة أو طريقتين معا لزيادة الموثوقية حسب درجة وأهمية المستهدف
3- محاصرة الهدف ودفعه إلى نقطة الانقضاض
أ‌- بعد تحديد الهدف والتأكد منه يتم التقرب من الهدف بحيث يصبح داخل قوس إطاره أفراد مجموعة المستعربين وهذه اخطر مراحل التنفيذ حيث يصبح الواقع غير مسيطر عليه بسبب حركة الهدف و الجمهور وغالبا ما يتخذ جنود العدو (الإسناد الظاهر للمجموعة ) حالة الاستعداد لمداهمة الجماهير مما يركز الانتباه على الجنود ويوفر غطاء لمجموعة المستعربين
ب‌- انتظار انتقال الهدف إلى منطقة بحيث يصبح اتجاه حركته محدد وإغلاق الاتجاه الحر المتوقع اندفاع الهدف إليه عند محاولته الهرب
ت‌- اتخاذ إجراءات التخفي النهائية مثل ( إخفاء الوجه , التأكد من عدم وجود تهديد غير متوقع )
ث‌- انقسام المجموعة إلى وحدة الانقضاض وهي بالعادة فردين وثلاثة الأقرب إلى الهدف وحدة إسناد وتتكون من باقي أفراد المجموعة بانتظار لحظة الانقضاض
4- الانقضاض
اللحظة الأكثر مناسبة للانقضاض هي عندما يتم عزل الهدف عن مجموع الجماهير بحيث يصبح قوس المجموعة فاصل بين الهدف و الجماهير وهذا يتم عن طريق حركة الهدف غير المنضبطة بحيث ينتقل إلى منطقة منعزلة عن الجمهور مثل جنيات الطرق أو التقدم بعيدا عن الجمهور أو استغلال اندفاع الجنود و تراجع الجماهير أو إطلاق النار فوق الجمهور و استغلال حالة الهلع و الهرب فتتولى وحدة الانقضاض السيطرة على الهدف بينما تقوم وحدة الإسناد بالتغطية و التأمين لحين الانسحاب بالسرعة القصوى مع أسيرهم محققين هدفهم .
الإخوة أبناء الشعب الإخوة المناضلين والنشطآء في العمل الجماهيري على درب تحرير فلسطين كل فلسطين إن مواجهة هذا الأسلوب ( المستعربين ) وبما انه بالأصل عمل امني بحت يجب إن يبدأ بشكل امني لهذا نعود و نركز على ضرورة الوعي الأمني والتركيز على منع و حجب المعلومات واتخاذ كل الإجراءات الأمنية لحماية الأشخاص و الاتصال و الأماكن و تأمينها ضد الاختراق و الحذر التام عند تداول المعلومات .
للحد من قدرة مثل هذه المجموعات أو إفشال عملها يجب اتخاذ إجراءات تشكل إعاقة لمراحل التنفيذ واحدة تلو الأخرى وان كانت المرحلتين (1-, 2- ) هما الأكثر جدوى في عملية الرد على أسلوب المستعربين و المرحلة الثالثة تكون الأمور أصبحت متأخرة وخطرة و المرحلة الرابعة شديدة الخطورة لأنها تتطلب نوع من المواجهة .

الرد
إفشال مرحلة الانخراط بين الجماهير
1- تشكيل لجان انضباط إثناء المسيرات و المظاهرات تعمل على ضبط و توجيه إيقاع وحركة الجماهير
2- تشكيل مجموعات امن شعبية تتولى المهمات التالية
1- مراقبة الشوارع و الأزقة التي تشكل مداخل إلى مناطق الحشد الجماهيري قبل بدا التحشد بفترة زمنية مناسبة
2- مراقبة محيط الحشد الجماهيري و خاصة الإفراد الذين يقفون بالأماكن التي تشكل ساتر يحمي الشخص و يمكنه من مراقبة التجمع و بأقل قدر من الانخراط
3- تصوير الحشد و التركيز على مجنباته و الوجوه و خاصة التي تظهر بشكل مفاجئ أو الأشخاص الذين يبدو وضعهم الجسدي رياضي أو مشيتهم منتظمة وإذا أمكن تصوير النشاط و الاحتفاظ بالأشرطة و فحصها بعد انتهاء التجمع ويجب الإعلان عن هذا العمل مع اكبر سرية ممكنة حول افرداه أو أماكن التصوير
4- انتخاب صور الأشخاص المشتبه فيهم بعد الفحص وخاصة في الحالات التي يثبت فيها وجود المستعربين ونشر هذه الصور على المواقع الإعلامية ( الفيس بوك )تحت عنوان ماذا تعرف عن هؤلاء وهذا سيشكل تهديد امني كبير لأفراد الوحدة و وسيلة للتعرف عليهم .
5- الإعلان عن وجود قناصة مهمتهم تصفية أفراد هذه الوحدات وان وجود شخص مستهدف في الجموع ما هو إلا كمين للمستعربين و في حالة وجود القناصة فعلا فيجب أن لا يقل بعدهم عن المنطقة الفاصلة بين الجنود ومقدمة الجمهور عن(200 – 300 ) م وزاوية الرماية لا تقل عن 45 درجة مع خط تراجع الجمهور وان يستهدفوا وحدة الإسناد بحيث تبد الرماية بعد سيطرة المستعربين على هدفهم و الشروع بالانسحاب بعدد (1-3 )رصاصات ومن أكثر من جانب – يجب توخي اشد الحذر وعدم تطبيق هذا إلا بعد دراسة اثر هذا على أفراد الجمهور وترجيح المصلحة بشكل دقيق
6- اختيار ألفاظ محلية بحيث يكون لفظ بمثابة سؤال والإجابة علية لفظ آخر فتتولى مجموعة أفراد توجيه الكلمات لافراد الحشد الجماهيري لمحاولة تميز اللهجة الغريبة عن المنطقة أو العجز عن لفظ الكلمة .
7- التركيز على الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين ( 25 -32 ) سنة وخاصة غير المعروفين
8- الإعلان عن توحيد الملابس من حيث الصفات بحيث لا تحجب المناطق التالية ( الإبطين , الخصر أسفل الظهر , عدم وجود قبة , كشف أسفل الساق ) ومراقبة المخالفين والاحتكاك بهم
3- الإيعاز للجمهور بالتكتل على شكل مجموعات إفرادها معروفين لبعضهم البعض
4- التراجع بشكل منتظم وعلى شكل مجموعات عند تقدم الجنود وعدم التفرق بل الحركة باتجاه واحد
إفشال التعرف على الهدف
القاعدة الأصل إن كل شخص يعتقد انه هدف لهذه الوحدات عدم التواجد في ظرف يسمح بعمل هذه الوحدات فعدم وجود الهدف يجعل الوسيلة عديمة الجدوى أما في حالة ضرورة التواجد فيجب مراعاة ما يلي
1- زمن الحضور و طريقة الوصول وخط السير يجب إن يكون غير معروف إلا لمن يلزمه المعرفة وكلما كان العدد اقل كان أفضل
2- تغير المظهر المعتاد و المألوف و بشكل لا يلفت الانتباه و إذا كان بالإمكان التنكر فهذا أفضل
3- عدم الثبات في مكان بل التنقل المستمر و داخل كتلة الجمهور وليس في المقدمة أو على الإطراف أو المؤخرة
4- وجود عنصر اتصال بين المستهدف و المجموعات الأمنية لتنبيه عند الاشتباه بوجود خطر المستعربين يجب الانسحاب بهدوء
إفشال محاصرة الهدف
الأصل عدم الوصول إلى هذه المرحلة ولكن على المستهدف عدم التحرك بشكل فردي مطلقا بل ضمن مجموعة و لضبط ذلك يمكن استخدام أسلوب ( أرنب السباق ) أي يجب وجود فرد متقدم يكون هو مقياس للمسافة الدنيا التي يمكن للفرد المستهدف المخاطرة بها بحيث لا تقل عن عشرة أمتار خلف الأرنب , مجنبات الطرق و خاصة المحاطة بالمحلات و الأبنية و الدخلات المغلقة فيجب عدم التواجد فيها بل وسط الشارع والجمهور .
أما لإفشال الانقضاض فلا بد من وجود إطار محيط بالهدف يمكنه الرد و الدفاع ضد هذا الوضع وهو آمر لا ننصح به على الإطلاق
ملاحظات مهمة
1- وجود أشخاص مشبوهين بالتعامل مع أجهزة العدو أو اكتشاف مراقبة محيطة بالحشد وخاصة المراقبات المستورة مؤشر مهم على وجود خلايا أمنية ( مستعربين أو غيره ) وهذا يكفي لانسحاب كل شخص يعتقد انه يشكل هدف امني للعدو
2- يجب عدم السعي لتشكيل تهديد لحياة أفراد وحدة المستعربين أو محاصرتهم بل يفضل الانسحاب بهدوء و بسرعة عند اكتشاف وجود مثل هذه الوحدات لان هؤلاء الأفراد في وضع ميداني يخولهم إطلاق النار بقصد القتل وهذه تعليمات ميدانية يعرفها ابسط الجنود
إن هذه المعلومات قد تساعد أي شخص حتى يضع الأساس لأي تفكير مبدع و تطوير الأفكار لمواجهة المستعربين

 

فيسبوك: لا تروجوا للمستوطنات

10525825_773522589397800_5349609964464177847_n

فيسبوك: لا تروجوا للمستوطنات

شاركونا بتوقيع العريضة

إلى مارك زكربورغ، المدير التنفيذي لشركة فيسبوك:

صعقنا من الإعلانات التي ظهرت على فيسبوك لبيع بيوت في المستوطنات. الاستيطان جريمة حرب، والمستوطنات بؤر للعنف والتمييز العنصري. قوانين فيسبوك تمنع نشر إعلانات مخالفة للقانون وتسبب إنتهاكات لحقوق الإنسان. لذلك نطالبكم بوضع حظر شامل على جميع الإعلانات التي تهدف إلى بيع بيوت في المستوطنات على موقعكم الآن!

 

ينشر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إعلانات لبيع بيوت للمستوطنين على الأراضي الفلسطينية، لكن بإمكاننا أن نضع حداً لهذه الإعلانات الداعمة للاحتلال الآن.

رأى الآلاف حول العالم إعلانات على فيسبوك – أكبر شبكة تواصل اجتماعي مع أكثر من مليار مشترك – تعرض عليهم شراء بيوت في مستوطنات مثل مودعين وأرئيل. من شأن هذه الإعلانات أن تشجع على الاستثمار في هذه المستوطنات، والتي نناضل سوياً لإيقافها. تمنع قوانين فيسبوك الداخلية نشر إعلانات لبيع منتجات مخالفة للقانون، والمستوطنات ليست غير قانونية فحسب، وإنما تعتبر جرائم حرب.

بإمكاننا أن نفرض على فيسبوك حظر هذه الإعلانات. إذا انضم مئة ألف منا إلى هذه العريضة، سيقوم فريق عمل آفاز بخلق ضجة إعلامية ضخمة حول العالم تصل إلى الملايين من مناصري القضية الفلسطينية على الشبكة الاجتماعية. تمكنت حملات مشابهة في السابق من حث فيسبوك على إزالة إعلانات غير قانونية، وسننجح في هذه الحملة من أجل فلسطين إذا انضم عدد هائل منا إليها.

وقع على العريضة لمطالبة مارك زكربورغ، المؤسس والمدير التنفيذي لفيسبوك، بحظر جميع الإعلانات التي تدعو لشراء بيوت أو الانتقال للعيش في المستوطنات ومنعها من الظهورعلى الموقع.

 

https://secure.avaaz.org/ar/facebook_stop_settlement_ads_b/?fAloMgb&pv=85

ansar29

لا تقبل فتح في صفوفها التجنح، فهي حركة غير قابلة للقسمة

10919041_920321491324781_7327083791762845316_n

لا تقبل فتح في صفوفها التجنح، فهي حركة غير قابلة للقسمة، ونحن على أبواب مؤتمرنا السابع يواجه مشروعنا الوطني، تحديات عظيمة، أولها الاحتلال الاستيطاني وأخطره ما يجري في القدس وجوارها، والتعصب والعنصرية في إسرائيل تصاعدت في السنوات الأخيرة، والمفاوضات فشلت بسبب استمرار الاستيطان وعدم التزام الحكومة الإسرائيلية بإطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى.

رغم التحديات والضغوط والمؤامرات نحن في موقع سياسي قوي فالعالم يقف إلى جانبنا، برلمانات أوروبا ودولها الهامة تصوت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية، إن اعتراف الحكومة السويدية خطوة في غاية الأهمية، ويعزز هذا توجهنا إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يحدد جدولا زمنيا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقيام دولتنا المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس.

نحن لا نعمل بردود الفعل فقراراتنا نتخذها في الوقت المناسب وبما يخدم قضيتنا الوطنية، ولذلك اخترنا الانضمام لعدد من المنظمات والمعاهدات الدولية وإبقاء الباب مفتوحا للانضمام إلى غيرها، وبانتظار ما ستسفر عنه الجهود الفلسطينية والعربية والدولية في مجلس الأمن سنتخذ قراراتنا اللاحقة.

أفشلت حركة ‘حماس’ المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام، متمسكة بمصالحها الذاتية الضيقة.

إن عدم تمكين ‘حماس’ لحكومة الوفاق الوطني من القيام بدورها في قطاع غزة عقبة كبيرة أمام إعادة الإعمار، ونحن متمسكون ولن نتراجع عن موقفنا باستعادة الوحدة والانتخابات الرئاسية والتشريعية هي الفيصل.

نحن متمسكون بإعادة الإعمار حسب ما اتفق عليه مع الأمم المتحدة، وأي عقبات توضع في طريقه هي لعرقلة التنفيذ وحرمان أهلنا من الاستفادة الفورية من المساعدات الدولية لإيوائهم وإعادة بناء البلد.

 

عدنان الضميري اذا كانت مياه آوسلو نجسة وملوثة لماذا يتوضؤن منها في المجلس التشريعي والوزارات والوظائف ..؟ واذا كان زواج المتعة ممنوع ومحرم لماذا يقبلونه مع دحلان؟؟؟

10410894_496829087124032_9077150514810601492_n

عدنان الضميري
اذا كانت مياه آوسلو نجسة وملوثة لماذا يتوضؤن منها في المجلس التشريعي والوزارات والوظائف ..؟
واذا كان زواج المتعة ممنوع ومحرم لماذا يقبلونه مع دحلان؟؟؟
ان من يتابع تصريحات ولقاءات قيادات حماس في الاعلام سيكتشف ان حماس هي تنظيم من الملائكة والصديقين المعصومين والمنزهين عن الخطأ والخطايا .. وسيكتشف ايضا ان من يخالفهم خائن وزنديق وخارج عن الملة .. وان ليس لهم اي ذنب او مسؤولية فيما حصل في قطاع غزة وليسوا مسؤولين الا عن اعلان الانتصارات .. فهم لم ينقلبوا عام 2007 بل حسموا ضد دحلان وجماعته وضد الفلتان والفوضى .. وهم لم يعذبوا احدا ولم يقتلوا ولم يسحلوا جثثا ولم يفجروا منازلا ومركبات ومراكز ثقافية .. ولم يعدموا احدا ظلما ولم يجبوا رسوما وضرائب .. ولم يتتدخلوا في مصر .. ولا سوريا ولم يتحالفوا مع دحلان الذي وصفوه يوما بكل الموبقات الوطنية والاخلاقية .. ولم يهدموا مسجدا على رؤوس من فيه .. ولم يحرسوا حدودا بالتنسيق مع الاحتلال ولم يقولوا عن المقاومة انها اعمال عدائية في وثيقة الهدنة مع الاحتلال عام 2012 وعام2014
لم يسرقوا مساعدات غزة ولم يبيعوا ادوية المستشفيات .. هم طاهرين انقياء
معصومين لا يخطئوا .. ان من يسمع بحر والبردويل والحية وابو زهري وابو مرزوق … الخ سيخرج بنتيجة ان الشعب الفلسطيني لم يناضل ولم يثور ضد الاحتلال والظلم يوما الا عندما جاءت حماس واتوا هم .. وان تاريخ فلسطين بدأ بهم .. ومن لا يؤيدهم بكل ما يقولون وما يصنعون نجس وخائن وكافر ..
لكنهم مع هذا يلوون السنتهم انهم يريدون ويرغبون مصالحة مع من يتهمونهم بالخيانة والنجاسة والكفر .. فاذا كان لا دواء في نجس فأي رواتب واي اموال تريدون من مال آوسلو واي وظائف تلهثون خلفها من وظائف آوسلو .. وأي مصالحة مع من تخونون وتكفرون وتتهمون .. ام هي التقي يا اصحاب التقيى والباطنية ؟؟؟؟؟

[فيديو].. فرقة من أطفال غزة تخطف الأسماع والأبصار في برنامج “آرب غوت تلنت”

 10931008_391364691041606_4950960785058489773_n

هالطفل من غزة ..وانا ما بحضر هادا البرنامج وما بعرف كيف التصويت ..تفاجأت انة فرقة من غزة مشاركة ..وشفت هالطفل ..ومن كتر ابداعة هز المسرح …وبكى كل الحضور .حبيبي ..لا تبكي كل فلسطين معك .

مي المالكي

 

10931008_391364691041606_4950960785058489773_n

10931263_10152992844178498_459925911366684712_n

4be81357_Screen Shot 2015-01-10 at 10.21.11 PM.png

رام الله-القدس دوت كوم- نجح فريق التخت الشرقي الفلسطيني من قطاع غزة، مساء اليوم، بالتأهل إلى نهائيات برنامج مسابقات المواهب” آرب غوت تلنت” الذي تبثه فضائية “أم بي سي”.

وقدم الفريق أغنية “على الله تعود” للفنان الراحل وديع الصافي، وأبهر أداء الفريق الذي يتكون من أربعة عازفين ومطرب، أعضاء لجنة التحكيم في البرنامج، ولم تمض ثوان قليلة على بدء العرض حتى بدا التأثر واضحا على أعضاء اللجنة، الذين سارعوا  إلى الموافقة على تأهل الفريق الفلسطيني إلى نهائيات البرنامج.

وقد واجه أفراد الفريق مصاعب شتى للوصول إلى صالة البرنامج في بيروت، بسبب إغلاق معابر قطاع غزة، والسفر الطويل إلى القاهرة، والانتظار ليلة في المطار القاهرة قبيل السفر إلى بيروت.

الفيديو

 

10906067_325690254297966_1405803784731684905_n

1469935_325690167631308_2616401148838552473_n

10429855_325690064297985_4734626768655310798_n

10922624_325690227631302_4921564359188715685_n

10898270_325690110964647_5270610734516345195_n

10906067_325690254297966_1405803784731684905_n

امريكا واسرائيل ومؤيديهما غاضبون من فيديو خاص بالرئيس الفلسطيني محمود عباس

رام الله – sky

نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الليلة فيديو لمذيعة قناة الجديد اللبنانية وهي تصف الخطوة التي سيقوم بها الرئيس عباس في مجلس الامن بالشجاعة والأقوى على الاطلاق.
وتغنك المذيعة بالرئيس عباس مطالبة اياه بضرب العدو الاسرائيلي بشهداء فلسطين وبزيتونة الشهيد الوزير زياد أبو عين وليسجل أبو مازن أنه عربي.

الطيراوي: اكتفي بما اعلنت عن “تهم” حماس..والرئيس الفلسطيني القادم سيكون إما قائد ثورة أو عميل كروابط القرى

الطيراوي: اكتفي بما اعلنت عن "تهم" حماس..والرئيس الفلسطيني القادم سيكون إما قائد ثورة أو عميل كروابط القرى

رام الله: قال اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان الدم الفلسطيني عنده محرم” الا على عملاء اسرائيل، فهؤلاء  دمهم مباحا وما غير ذلك فهو حرام”.

ورفض الطيراوي ما نسب اليه عبر تقارير اعلامية حول وضع مخططا لتصفية بعض قيادات حركة فتح في قطاع غزة، وقال في مقابلة عبر تلفزيون ” فلسطين ” الرسمي ، مساء الأحد “لا اريد الرد عليهم، واكتفي بما صدر عني في تصرح امس “وكان قد جاء في نصه :”أن المناضل الحقيقي لا يوجه بوصلته الى غير عدو اغتصب ارضه وشرد شعبه، وينتهك حريته، ولا يجوز للوطنيين مهما اشتدت الخلافات بينهم في الرؤى والفكرة أن تصل خلافاتهم الى حد الاساءة حتى، فكيف تصل الى درجة لا يمكن تخيلها.”

وقال الطيراوي ” في هذا الوقت تستطيع ان تغتال سمعة اي واحد، ولكن اقول لاهلنا في غزة سأبقى الحضن الدافئ لكم في الضفة(..) وقد تواصلت مع احمد نصر ومأمون سويدان وجمال كايد وعماد الاغا وابلغتهم بان هذه اشاعات ، وكان موقفهم وطني فلسطيني.”

وكان موقع “الرسالة نت” التابع لحركة حماس،قد نشر تقرير مفاده بان الامن الداخلي في قطاع غزة ابلغ احمد نصر محافظ مدينة رفح ، والقيادي في حركة فتح، بضرورة اخذ الحيطة والحذر، لوجود خطر حقيقي على حياته،  ونقل الموقع عن  مصادر وصفها بالخاصة بان الطيراوي وضع مخططا لتصفية بعض قيادات حركة فتح في غزة، منها جمال كايد واحمد نصر ومأمون سويدان”، الامر الذي استهجنه الطيراوي بشدة ونفاه واعتبره مخالفا لكل الاخلاقيات الوطنية.

وتابع الطيراوي ” هذه ليس شيمتي ، عندما اقاتل احد اقاتله وجه لوجه، ولا اقاتله من وراء الظهر، وانا احتفظ بوصية ستي (لا تصاحب الجبان).

وقال ” نحن في حركة فتح لم نقارن بين اسرائيل وحماس، هم اهلنا وخصومنا السياسيين نتخاصم معم ولكن لا نقاتلهم، عدونا الوحيد هو اسرائيل”.

وحول خليفة الرئيس ابو مازن في رئاسة السلطة الفلسطينية وحركة فتح قال الطيراوي” لن يكون هناك رئيس قادم (بالمعني الحالي(، الرئيس القادم اما يكون قائد ثورة فلسطينية، او ان يكون على طريقة روابط القرى وهذا لن يقبل ولن يدوم”.

واضاف الطيراوي ” وكي يكون الرئيس القادم قائد ثورة يجب ان تتهيئ الظروف لهذه الثورة، وهذا غير متوفر، الوضع القادم صعب، ولكن حركة فتح ستكون قادرة على تجاوز هذه الوضع وفتح لن تتفسخ.”

وتابع ” بعد الرئيس الراحل ابو عمار اجريت دراسات عالمية تروج الى ان حركة فتح ستتفسخ، والان يروج لذلك لما بعد الرئيس محمود عباس (ابو مازن) و الرئيس القادم يقد يكون من حركة فتح او من غيرها”.

واضاف ” في حركة فتح الامور منوطة بالاتفاق داخل قيادة الحركة، وما سيتم الاتفاق عليه سيجد اجماع من الحركة “، مشيرا الى ان عدد اعضاء اللجنة المركزية بعد وفاة عثمان ابو غربية 22 عضو منهم مروان البرغوثي اسير يبقى للتصويت 21 منهم 10 اعلنوا رسميا انهم غير مرشحين لخلافة ابو مازن ، “ويمكن 5 اخرين غير مرشحين”،  وبالتالي يبقى العدد محصور بقليل من الاشخاص، وما سيتم الاجماع عليه سنلتزم به جميا، بعض النظر عن الاتفاق او الاختلاف مع هذا الشخص (..) فتح لن تذهب الى اقتتال داخلي “.

وقال ” اللجنة المركزية ستنتخب من يخلف الرئيس ابو مازن وقد يكون شخص من المجلس الثوري او الاسرى ، وعندما يتم طرح هذا الموضوع سنذهب الى الاختيار المناسب.

وتطرق اللواء الطيراوي، الرئيس السابق لجهاز المخابرات العامة الفلسطينية، خلال المقابلة لعدة ملفات منها اجتماع القيادة الفلسطينية القادم لبحث الوضع السياسي بعد اعلان اسرائيل رفض المبادرة الفرنسية، اضافة الى تمرير مشروع قرار في الكنيست، لضم الضفة الغربية إلى إسرائيل قريبا.”

كما تناول الطيراوي، المفوض العام للمنظمات الشعبية بحركة فتح، تجميد أرصدة النقابات والاتحادات العمالية في البنوك المحلية، مؤكدا بان الهدف من هذا الاجراء هو تصويب وضع النقابات والاتحادات.

خوف حماس من الديمقراطية

naji9 ط¹ظ„ظ…1

د. تحسين الاسطل

مرة اخرى تشهد المحافظات الشمالية من الوطن الانتخابات الطلابية ، وتسجل الديمقراطية في عهد الرئيس محمود عباس “ابو مازن ” انتصار اخر ، رغم الألم الكبير الذي اصاب المجتمع الفلسطيني بفعل الانقسام الذي اقدمت عليه حركة حماس عام 2007م ، بقرار سياسي وعسكري بالانسلاخ عن الوطن مستفيدة من الانفصال الجغرافي الذي يفرضه الاحتلال ، لاقامة مشروع باجندات حزبية ضيقة.

اليوم اُعلن عن فوز الكتلة الاسلامية في جامعة بيرزيت ، وهذا الفوز   في العاصمة السياسية  والادارية الفلسطينية المؤقتة ، يؤكد من جديد ان هذه العاصمة المؤقتة تحكم بنظام المؤسسة ، بالديمقراطية الاكيدة للجميع، في حين ان حماس ما زالت ترفض اقامة اي شكل من اشكال الانتخابات في المحافظات الجنوبية، التي سيطرت عليها بقوة السلاح ، ما يؤكد نهجها الظلامي، وخوفها من ارادة الناس   في غزة، والذي تعلم حماس الى درجة اليقين ان قرار هذه الارادة لن يكون في صالحها، بفعل ممارساتها واجراءاتها، التي وضعت فيها مصلحة الجماعة الاخوانية وقادتها فوق كل اعتبار.

اليوم تسجل حركة فتح بقيادة الرئيس محمود عباس انها مع الديمقراطية ، والديمقراطية فقط ، ونستطيع نفتخر كشعب فلسطيني اننا الشعب الوحيد في المنطقة العربية ، الذي تنافس فيها نجل الرئيس ديمقراطيا على رئاسة احد النوادي الرياضية ولم يحالفه الحظ ، وواصل الرئيس دعمه ورعايته لهذا النادي.

فالرئيس الذي سلم حركة حماس الحكم عام 2007م ، وتحمل معها اعباء الحصار ، الا انها قررت اقصاء الجميع والانقلاب على خيار الشعب ، بالحسم الى خيار الحكم المطلق دون اي شكل من اشكال الشراكة السياسية ، وقمعها للناس بكل عنف حتى في صلاتهم لله تعالى ، التي وقفوا فيها صفا واحدأ طلبا للوحدة ورفضا للانقسام في ايامه الاولى.

غزة المنكوبة بالحصار وبالانقسام بامس الحاجة اليوم للخروج من نفق هذا الانقسام المظلم ، والذي بات يهدد لا حياة اهلها في اللحظة الراهنة فحسب وانما مستقبلهم ايضا، بفعل غياب كل مقومات الحياة الطبيعية ، حيث يعيش قرابة 2 مليون انسان في اصغر بقعة في العالم. والطامة الكبرى ان هذه البقعة محاصرة ، وسلطة الامر الواقع هناك لاترى شيئا من هذا الواقع.

فاصرار حركة حماس على اجندتها رغم كل المحاولات التي تبذل لمساعدتها للنزول عن شجرة الحكم المطلق ، والعودة مجددا الى الشراكة  السياسية والوحدة الوطنية، بخيار الديمقراطية الذي هو الخيار الوحيد لتصويب المسيرة ودحر جائحة الانقسام البغيض، ، والا فاننا سنجد انفسنا في وضع داخل النفق اكثر ظلمه، وسيكون ما نشاهده من افعال خارجه عن المألوف بفعل اليأس من  قبل البعض  ربما  تستفحل بحيث يصعب علاجها ، وحينها لن يفنع الندم .

 

الفلسطينيون لا يريدون دولة …العودة الى الخيار الاردني

<

بقلم: سيفر بلوتسكر

 مع اقتراب السنة الخمسين على احتلال المناطق، حان الوقت للعودة الى الفكرة التي كانت شمعة تنير طريق المعارضين للضم في  أواخر الستينيات وبداية السبعينيات. وهذه الشمعة هي الحل الاردني، او الاردني – الفلسطيني.

أمتنع عن الاعراب عن الرأي في أن يكون الشعب الفلسطيني هو بالفعل جناحا ذا طابع وطني صرف في الحضارة العربية الكبرى. فالنزعة القومية للجماعات الشعبية العربية كهذه أو تلك ليست واضحة حتى لافضل الباحثين. الواضح جدا استنادا الى السلوك العملي – أو بلغة الاقتصاديين “التفضيل البين” – لدى الفلسطينيين: هم لا يريدون دولة حقا. إذ لو كانوا يريدون، لكانت هذه تحققت لهم. اسرائيل ما كانت قادرة على أن تمنع بنجاعة على مدى نصف قرن تطلعا وطنيا صادقا وعميقا تقرير مصير سيادي. فنحن لسنا امبراطورية.

ان الدلائل على الامتناع الفلسطيني عن تقرير رسمي للمصير بدت واضحة جدا منذ ياسر عرفات وزملائه في قيادة م.ت.ف، ولكنها بُررت بايديولوجيا التحرر الوطني التي استوعبها كبار رجالات المنظمة في جامعات الكتلة السوفييتية. ومع انحلال الاتحاد السوفييتي انتقلت شعلة حل الدولة الفلسطينية المستقلة في الضفة (وغزة سابقا) الى الغرب، التي تبناها بلا تحفظ وبالاساس بلا تعمق في التفضيلات الحقيقية للفلسطينيين.

اسرائيل، من جهتها، لاحقت بغباء الرموز التي عبرت عن التطلع الى دولة فلسطينية، بدلا من تشجيعها، ووضعت المصاعب في الطريق لاقامة اقتصاد فلسطيني قابل للعيش. وعندما سلمت الاغلبية الساحقة في السياسة الاسرائيلية أخيرا بحل “دولتين لشعبين” ودعه الفلسطينيون نهائيا، من الناحية العملية.

حتى في عهد الانتفاضة الثانية لم يظهر من جانب قيادتهم المنصتة لمشاعر الشعب أي ايماءة حقيقية نحو حل سياسي مستقل. فانهاء الاحتلال – نعم، بالتأكيد. وماذا بعد ذلك وماذا في مكانه؟ ننتظر ونرى. ان التنحية الفظة لرئيس الوزراء الافضل والاكثر نجاعة الذي كان للسلطة الفلسطينية، سلام فياض، نبعت من كونه مؤيدا متحمسا لفكرة الدولة الفلسطينية ويعمل بحكمة على تحقيقها على الصعيد الاقتصادي، خلافا للروح التي تهب من القيادة.

لقد اسقط تعزز الحركات الدينية المتطرفة تماما عن الساحة الفلسطينية حل الدولة. والدليل: المعاذير التي تصدر صبح مساء عن السلطة الفلسطينية من أجل الامتناع عن الاعلان عن اقامة دولة، حتى ولو في حدود مؤقتة، كما ورد في الوثيقة الدولية التي تسمى “خريطة الطريق”. ان التملص غير المصادف وغير المرتبط بمعارضة هذه القوة العظمى او تلك، ولا حتى بتهديد اسرائيلي باتخاذ اعمال اخرى احادية الجانب في الضفة. وكأن أحدا ما في القدس يحتاج الى حجة لذلك. وهذا يرتبط بالفهم العميق بان فكرة الدولة المستقلة لا تسحر لباب الاغلبية الساحقة من الشعب الفلسطيني. معقول أن هذه الفكرة لم تكن في أي مرة من المرات مقبولة؛ وهي اليوم مجرد بقايا لمفارقة تاريخية.

وان لم يكن دولة سيادية مستقلة، فماذا يكون؟ قسم لا بأس به من الزعامة الفلسطينية ترد عمليا على السؤال بالتعبير الامريكي “المزيد من الامر ذاته”. استمرار السيطرة الاسرائيلية، ولكن الاكثر رقة، الاكثر رقابة، الاقل قمعا، وبالاساس تحت رقابة دولية ملاصقة. يوجد بينهم متطرفون يعتقدون بان الديمغرافيا ستفعل فعلها: من جهة عدد اليهود المستوطنين في اراضي الضفة سيحبط مسبقا خيار الانسحاب الاسرائيلي، ومن جهة ثانية فان الزيادة الطبيعية للفلسطينيين ستحقق لهم بلا جهد الاغلبية في اراضي بلاد اسرائيل الكاملة. فهل هذه ستكون دولة ثنائية القومية؟ لا. ستكون هذه دولة اسلامية مع اقلية يهودية كبيرة.

ولكن الاغلبية في اوساط الشعب الفلسطيني، مثلما هي ايضا في الشعب اليهودي، لا تسأل على الاطلاق عن البديل لدولة فلسطين في حدود الضفة الغربية من العام 1967. ان لم تسأل فلن تعرف، وان لم تعرف – فستهدأ.

من ناحية اسرائيل، في صالح اسرائيل والوجود المستقبلي لاسرائيل، مرغوب أن يوضع على الطاولة العالمية الخيار الاردني. الاعلان بان اسرائيل مستعدة للانسحاب من 98 في المئة من الاراضي التي احتلت في حرب الايام الستة واعادتها الى المملكة الاردنية. صحيح أنه في اواخر الثمانينيات اتخذت الجامعة العربية قرارا يصادر السيطرة في الضفة الغربية وينقلها الى م.ت.ف، ولكن في الثلاثين سنة التي انقضت منذئذ أبدت م.ت.ف استعدادا يقترب من الصفر للتقدم نحو دولة مستقلة واقتصاد مستقل. وعليه، يمكن أن نرى في القرار اياه لاغيا ولا يعكس التفضيلات الفلسطينية.

ثمة للمملكة الاردنية مخاوف مفهومة من ان تكون في عناق فيدرالي او كونفدرالي مع الفلسطينيين، ولكن في الافق لا يوجد أي حل آخر. والطريق اسوأ من كل شيء.يديعوت   27/4/2016

naji9 ط¹ظ„ظ…1

بيرزيت وجمعية الرفق بالديموقراطية بقلم: نبيل عمرو

 بيرزيت وجمعية الرفق بالديموقراطية بقلم: نبيل عمرو
جامعة بيرزيت هي احد المعاقل التاريخية للحركة الوطنية والتقدمية الفلسطينية، وهي واحدة من اعرق واهم الجامعات في بلادنا ،

ولم تأخذ هذه الصفة بحكم عدد منتسبيها او خريجيها وانما بفعل طليعيتها في المجال الاكاديمي ونجاحها في صوغ علاقة راسخة بين السياسة والوطنية والتعليم .

لهذا حين تجري انتخابات مجلس الطلبة في بيرزيت بالذات فهذه الانتخابات تحظى باهتمام ومتابعة ليس من قبل المتنافسين على المقاعد ومن ورائهم وانما من قبل كل من يهتم بقراءة المؤشرات الاوسع وربما الادق حول اوزان القوى السياسية في البلد.

كان الخبر المدوي يوم أمس هو تفوق حركة حماس بحيث حصلت بمفردها على نصف مقاعد مجلس الطلبة بينما حصلت فتح ومن يمكن تسميتهم بقوى منظمة التحرير على النصف الاخر، ومع انني لا ارى وهنا اختلف مع كثيرين بأن انتخابات الطلبة هي المؤشر الحاسم على الانتخابات العامة ، إلا انني في الوقت ذاته لا استسهل ما حدث ولا اوافق على تفسير بعض الفتحاويين من أن فوز حماس هو مؤشر على قوة الحياة الديموقراطية الفلسطينية، وكأن وظيفة فتح أشبه بجمعية رفق بالديموقراطية وليست قيادة مشروع وطني تتبنى حماس وجهة نظر معاكسة له وبالتالي فإن اسناد الفشل واستبداله بالزهو بالديموقراطية فيه قراءة ساذجة لما حدث فمنذ متى تحتكم حماس معنا في فتح الى القواعد الديموقراطية؟

ان الذي حدث بالضبط هو فشلٌ للحركة الوطنية الفلسطينية بأسرها وهو فشل لمنظمة التحرير التي تملئ فصائلها الصحف والمنابر الاعلامية بالحديث عن استحواذها لحب وولاء الشعب الفلسطيني، واستخدام شرعيتها كما لو انها قدر ازلي لا فكاك منه . وعند الفشل فسوف تبادر هذه الفصائل غير الديموقراطية في تبني رعاية الديموقراطية.

انني اشعر بالحزن الشديد ليس على خسارة عدد من مقاعد مجلس الطلبة في الجامعة وانما على الطريقة التي جرى التعامل بها مع هذا الفشل ، لم أسمع جملة واحدة تقول اننا سندرس ما حدث ونضع ايدينا على اسباب الفشل ونضع خطة محكمة من اجل ان لا يتكرر ، ولم أسمع رأياً معقولاً يقول على سبيل المثال ” ان المعالجة الرسمية والحركية لقطاع الشباب وفي طليعتهم قطاع الطلبة قد فشلت ليس في هذه المرة فقط وانما في كل المرات ”

واذكر ان كنا نسينا بمعمعة الانتخابات المحلية التي اخفقت فيها القوائم الرسمية لفتح وفازت فيها قوائم المهمشين والمطرودين ، لا فشل جزئي بل الفشل اوسع من ذلك واذا ما ظل الحال على هذا المنوال ، فنحن امام خيارين احلاهما مر كما يقال ، اما ان نقدم للفشل والعجز منصة ديموقراطية لحماس تأخذ فيها الضفة كما اخذت غزة، واما ان نطلق الانتخابات التشريعية والرئاسية بالثلاثة ما دامت قراءات السنوات العشر الماضية تقول وبصورة حاسمة ان احداً لم يستفد من التجارب وان ما كان مؤلماً في الماضي ربما يتكرر على نحو اشد ايلاماً في الحاضر والمستقبل وساعتئذ سنجد من يعزو السقوط الى الرفق بالديموقراطية.

الداخلية : لا سحب للارقام الوطنية حتى لمن ينطبق عليه قرار فك الارتباط

 نفى مدير المتابعة والتفتيش بوزارة الداخلية علي الماضي “وجود سحب للأرقام الوطنية، وذلك بناء على كتاب موجه من رئيس الوزراء إلى وزير الداخلية يقضي بوقف سحب الأرقام الوطنية حتى على من ينطبق عليه قرار فك الارتباط”، مؤكداً “أن عملية سحب الأرقام الوطنية توقفت منذ عام 2013.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته لجنة فلسطين النيابية برئاسة يحيى السعود، وبحضور مدير دائرة الشؤون القانونية بدائرة الأحوال المدنية والجوازات أحمد الملكاوي، ومدير إدارة أمن مفارز الجسور التابعة لمديرية الأمن العام محمد الغليلات.

وأكد ماضي “أن قضية سحب الأرقام الوطنية لا تخضع لمزاجية مدير المتابعة والتفتيش ووزارة الداخلية”، موضحاً أن أي شخص تم سحب رقمه الوطني بالخطأ يمكنه تقديم طلب استرحام من خلال لجنة وزارية تقوم بالاطلاع عليه وتصويب وضعه.

وأبدى السعود تخوفه من “قضية سحب الارقام الوطنية وعودتها مجدداً إلى الواجهة”، قائلاً إن اللجنة “ترد إليها العديد من الملاحظات والمخاوف من مواطنين، خصوصاً المتواجدين في دول الخليج العربي، الأمر الذي ينعكس سلبا على الاستثمار في المملكة”.

وأكد الملكاوي “أنه لا سحب للأرقام الوطنية في الوقت الحالي، وإنه جرى إعادة الأرقام الوطنية بشكل كبير لمن سحب منهم”.

الغول: نتائج بيرزيت تدلل أن الطلاب والشعب يدعمون المقاومة؟!، طلبة حماس: نحن كتلة ربانية ؟!

13102675_991839894244954_4808790239809204601_n

naji9 ط¹ظ„ظ…1

على هامش انتخابات مجلس الطلبة في بير زيت ———————- ليس بالضرورة بان من فاز هو على الطريق الصحيح وهتلر فاز باغلبية الاصوات ودمر المانيا– نحو مراجعه نقدية لكل برامجنا الشبيبة هي العنوان الانقى والاسمى لوجه فتح الشبابي ادعموا الشبيبة في كل الاطر ولنختار نص الشباب بالقيادة على كافة الصعد هم عنوان المرحلة والمستقبل وهم الاقدر على قيادة سفينه فتح
شدوا الاحزامه يا ابناء فتح في كل الساحات  “ناجي ابو لحية “

فلسطين:-

قال محمد فرج الغول قيادي في حماس على فضائية حماس 27/4/2016:

  • هذا الفوز يدلل على أن الشعب الفلسطيني والشريحة الطلابية داعمة للمقاومة ومع المقاومة. (في الجامعات ال4 الاخرى الطلاب والشعب الفلسطيني يدعمون المساومة حيث فازت فتح ؟؟؟؟-نقطة)
  • هذه النتائج تدلل على أن الشعب الفلسطيني مع انتفاضة القدس كما أنها دليل على فشل المفاوضات وضد التنسيق الأمني ضد الطلاب.
  • السلطة والتنسيق الأمني لا يمكن أن يؤثر على شعبنا .
  • ليس أمامنا إلا أن نتوحد لمواجهة الاحتلال، وهذه الرسالة واضحة إلى السلطة والكره بيد عباس مباشرة فهو الذي يعيق نجاح المصالحة وإنهاء الانقسام فالكره بيده .
  • نتائج الانتخابات تلغي الديكتاتورية وهذه الانتخابات تعني الوحدة.

وقال احمد العايش عضو كتلة الوفاء الإسلامية:

  • سبب انتصار الكتلة الإسلامية هو صدقها مع الطلاب على كافة المستويات وما قدمت لهم.
  • جميع الطلاب في بيرزيت منحوا صوتهم للمقاومة ولكتلة الوفاء. (ليس جميع؟؟ النتيجة: 25 حماس و21 فتح فكيف تقول جميع؟؟؟ ام ان المخالفين مش بني آدمين؟؟؟-نقطة)
  • الكتلة الإسلامية عملت على ترسيخ فكر المقاومة عند الطلاب داخل الجامعة وخارجها فهي نفضت غبار المساومة والمساومين.
  • هذا الفوز نهديه إلى أهالي شهداء انتفاضة القدس وأرواح شهدائها.
  • نحن في الكتلة الإسلامية نعمل على أنجاح انتفاضة القدس ونعمل لأجلها.
  • الكتلة الإسلامية هي كتلة ربانية اعتداد أبنائها على التقديم والتضحية، نقول لكل من يحاول انتزاع كتلة الوفاءخسئتم ولن تنجحوا في ذلك. (؟!!)

 

 

هل ثمة علاقة بين أزمة الرهن العقاري الأمريكية الاقتصادية المدمرة وأحداث “الربيع العربي”؟

1367889396_content_thumb

رياض الصيداوي

أعيش في الغرب وأعرف العقل الغربي من الداخل جيدا ويؤلمني أن أرى شبابا أحمقا في غاية الحمق ونخبا مرتزقة في غاية الارتزاق همهم جميعا حرق الوطن العربي وتدميره من الداخل.

أربعة عناصر تجتمع معا لتؤدي مهمة خراب الوطن العربي على أحسن وجه:

أولا : شركات دولية عملاقة واقتصاديات رأسمالية متوحشة تعيش أزمة خانقة منذ أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الأمريكية في أواخر 2007 والتي يعتبرها البعض أشد من أزمة 1929. أزمة تحتاج إلى كثير من العقود التجارية لإنعاش نفسها. وكما تم حل أزمة 1929 بحرب عالمية ثانية من 1939 إلى 1945 فإن هذه الأزمة الجديدة يجب حلها عند العرب وعلى أراضيهم. الحروب تدمر كل شيئ  فيحدث بعدها البناء، أي عقود ضخمة… إن مشهد تدمير 20 طائرة مدنية في طرابلس في يوم واحد يعني أن شركتي “بوينغ” و”إيرباص” هما المستفيدان والرابحان أولا وأخيرا.

وأثناء قصف طرابلس ومن قبلها بغداد أكثر من مرة كان التركيز شديدا على المطارات والبنى التحتية للكهرباء والهاتف والاتصالات والجسور والمصانع وكل ما يفيد في عقود تجارية للشركات العملاقة العابرة للقارات…

 

ثانيا: شبابا صغير السن، في غاية السذاجة يتم التلاعب به ليكون وقودا لحروب غيره. وتغذية كل النعرات فيه من مذهبية بين شيعي وسني أو مسلم ومسيحي إلى إثنية: كردي / عربي أو عربي / أمازيغي… إلى جهوية : شمال / جنوب أو ساحل / داخل إلى مناطقية… أي شيئ يغذي الاختلاف يتم النفخ فيه حتى تصبح نارا ملتهبة تأكل الأخضر واليابس… رغم أن هذه الاختلافات موجودة في أوروبا وفي أمريكا إلا أنها أصبحت مصدرا للإثراء الثقافي وليس للاقتتال والتآكل الداخلي مثلما يحدث الآن عند العرب.

 

ثالثا: نخبا غير وطنية  مرتبطة بدول استعمارية تعمل لصالحها ومستعدة لتخريب أوطانها وهي تبدأ من رتبة رئيس دولة إلى صحافي صغير مرورا بالشيخ الكاهن الذي يقتات بفتاوى الشعوذة والخرافات وبفتاوى سياسية أوصلت يوسف القرضاوي لأن يفتي للحلف الأطلسي بقصف طرابلس ودمشق بأمر من حاكم قطر…

 

رابعا: الإخوان المسلمون المتلهفون على السلطة. تأسس تنظيمهم سنة 1928 بمصر وتلقى دعما واضحا من القوى الاستعمارية أنذاك وبخاصة بريطانيا. وكانت شركة قناة السويس الفرنسية البريطانية أول من دعمهم ماليا. ثم اصطدموا بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر وحاولوا اغتياله سنة 1954 في المنشية … وتحالفوا مع السعودية التي احتضنتهم وأغدقت عليهم الأموال الطائلة لتحارب بهم ومن خلالهم حركة التقدم العربية. واليوم تحتضنهم قطر الوهابية أيضا… الإخوان المسلمون هم أول من قام بانقلاب عسكري سنة 1989 في السودان لأنهم خسروا الانتخابات وجاءوا في المرتبة الثالثة بعد الصادق المهدي وسر الختم فحرك عمر البشير وحسن الترابي دباباتهم للاستيلاء على السلطة وتطبيق شريعتهم إلى اليوم. قسموا السودان وفتتوه وخربوه… والإخوان خسروا اليوم الانتخابات البرلمانية في ليبيا فبدؤوا في حرق طرابلس… هل أن الإخوان المسلمين تنظيمات ديموقراطية يمكنها تحقيق الديموقراطية والمشاركة فيها في الوطن العربي؟ أشك كثيرا في ذلك.

 chaab 23102014 usa crisis spring

انتشار الخرافات وغياب العلم

لقد  اختفي “العالم” من المشهد في الوطن العربي. عالم السياسة وعالم الاقتصاد وعالم الاجتماع والمؤرخ وعلماء آخرون في شتى الاختصاصات ليحل محلهم “نخب” جديدة هم شيوخ ارتبطوا بحقبة الطفرة النفطية في السبعينات. “الفداوي” أي “الحكواتي” بلغة أهل المشرق أصبح يحتل المشهد بدون منازع. توارى الراحل محمد عابد الجابري أومحمد أركون أو هشام جعيط واختفى فكر المعتزلة وابن رشد وابن سيناء وأفكار الإصلاحيين من الكواكبي والطهطاوي وابن أبي الضياف… ليحل محلهم القرضاوي والعريفي وحسان وعمرو خالد … يسحرون العامة بكثرة خرافاتهم وأساطيرهم ويدعمهم في ذلك ملوك وأمراء وقنوات وأموال طائلة. أما النخب العلمية الحقيقية فقد همشتها السلطة أولا وانزوت هي ثانيا في ندوات ومؤتمرات علمية نادرة ومعزولة ولم تقدر على مخاطبة العامة لصعوبة استيعاب الخطاب العلمي أولا ولعدم اجتهادها هي ثانيا.

كم دورية علمية مختصة مثلا في علم السياسة وفي علم الاجتماع تنشر في الوطن العربي؟ مقابل موجة عاتية من الكتب والفضائيات والشيوخ والمواقع الإلكترونية الكهنوتية الممولة من نفس الجهات التي تريد الثأر من “الزمن الجميل”، زمن الخمسينات حيث انتصرت حركات التحرر الوطني العربي ضد الاستعمار وزمن الستينات حيث بدأت المحاولات الأولى في التصنيع وتحرير المرأة وإقرار العدالة الاجتماعية ونشر الفكر العلمي العقلاني ومحاربة الأمية والجهل.

ما يحدث اليوم لا تصحبه أية ثورة علمية أو فكرية أو حتى ديموقراطية. لا يوجد “روسو” أو “مونتسكيو” لتدشين عصر “فلسفة الأنوار”. كما لا توجد ثورة علمية تكنولوجية للسيطرة على الطبيعة مثلما كان حال أوروبا في القرن الثامن عشر وبقية القرون المتتالية… بل على العكس تماما توجد ردة حقيقية عن المكتسبات القليلة التي تم تحقيقها وتخريب منهجي لما تم بناؤه. من يصدق من قال “أن ثورات الربيع العربي انطلقت من عباءة يوسف القرضاوي؟”. كهنة الملوك والأمراء ينجزون ثورات لصالح من؟ الثورة الفرنسية قطعت رؤوس كهنة الكنيسة بالمقصلة كما قطعت رؤوس الملك والأمراء… لأنهم كانوا سببا في دعم الدكتاتورية وفي انتشار الجهل وفي محاربة العلم والتقدم… كانت تطارد كل كاهن يبيع “صكوك الغفران” للبسطاء الفقراء السذج من الناس ليدخلوا بها الجنة مثلما يفعل شيوخنا اليوم وهم يهددوننا “بعذاب القبر” بدل تهديد من صنع منهم “نجوما مؤثرين” ومن دفع لهم الملايين. ويمنعون التقدم العلمي وينشرون الشعوذة والخرافات وينتفعون من طبقة الإقطاعيين ملوكا وأمراء… تقريبا مثل حالنا اليوم. اليوم واجبنا المقدس هو تخليص الإسلام من كهنته الجدد. إعادة عقلانيته التي أسس دعائمها “المعتزلة” وابن رشد… وروحانيته وصوفيته… وبخاصة تخليصه من الارتزاق. “والله لارتزق بالرقص خير لي من أن ارتزق بديني” يقول الإمام الشافعي رحمة الله عليه…

 

مؤشرات خطيرة

برزت مؤشرات خطيرة تطرح أكثر من سؤال. منها وثائق “ويكيلكس” التي تفضح العرب حكاما ومعارضات وبخاصة علاقة الإخوان المسلمين بواشنطن فقط ولا تقول كلمة واحدة عن إسرائيل مثلا…

مقتل أسامة بن لادن بعد 10 سنوات من البحث عنه ورميه في البحر ليأكله السمك بينما صدام حسين وجدوه بعد بضعة أشهر قليلة والقذافي رصدوه وضرب الناتو موكبه بالصواريخ. وسبق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن عرضت جثة تشي غيفارا موثقة بالصور والأفلام ليعرف كل العالم أنه قتل وأنها انتصرت على حركته… أما أسامة بن لادن فقد أكله الحوت في أعماق البحر فلا أثر لجثته. كما أعلن عن انتهاء دور “القاعدة” التاريخي وظهور فجائي وسريع لتنظيم جديد اسمه “داعش” على المسرح…

كذلك إنشاء قنوات فضائية باللغة العربية من “الحرة” الأمريكية إلى “البي بي سي العربية” و”فرنسا 24″ الفرنسية و”روسيا اليوم” وحتى الصينيون أنشؤوا قناتهم باللغة العربية … الكل كان يستعد ليوم “الحشر”، فهل كان ذلك مصادفة غريبة أم استعدادا وتحضيرا ليوم “الحشر”؟؟؟ لا اعتقد أن أجهزة الاستخبارات الدولية الكبرى تعيش على الصدف… وإنما تعمل بشكل منهجي وتستشرف المستقبل وتخطط له…

هذه أسئلة يجب التفكير فيها بعيدا عن “نظرية المؤامرة” التقليدية التي لا أنتمي إلى مدرستها قطعا… وإنما مدرسة العلوم السياسية التي من حقها أيضا أن تطرح الأسئلة الحائرة.

 

هل نتقدم بعد الخراب؟

ربما ثمة من يعتقد أننا سنعيد ما حدث في أوروبا في القرون من الثامن عشر حتى الحرب العالمية الثانية في القرن العشرين أي حروب وصراعات دموية عنيفة ستؤدي في نهاية المطاف إلى استقرار ورفاهة في النهاية… هذا الاعتقاد خاطئ تماما لسبب أساسي وهو أن أوروبا كانت تتحارب بسلاح تصنعه هي فساهم في تقدمها من طائرات إلى وسائل اتصالات… أما العرب فيتقاتلون بسلاح يستوردونه ويدفعون ثمنه من مدخراتهم الطبيعية من بترول وغاز… وكذلك لأن مصيرهم ليس بأيديهم وأن التدخل الخارجي في شئونهم يفقدهم السيادة والوطنية في الآن نفسه. إن كل بلد يسقط سيستمر فيه الخراب طويلا. والدول العربية التي سقطت في الخراب هي التي تم ضربها من الخارج احتلالا مثل العراق أو قصفا مثل ليبيا أو تدخلا استخباراتيا مثل سوريا. العراق احتلته الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 بدون أي سند قانوني وعبر سلسلة أكاذيب مدوية من امتلاك صدام حسين لأسلحة الدمار الشامل إلى علاقته بالقاعدة… دمرت دولته وهو يدفع الثمن إلى اليوم وسيدفعه لعقود أخرى…

ليبيا نفس الشيئ حالة الخراب فيها ستستمر طويلا لأنها تسعد أكثر من جهة…

إن الأساطيل وحاملات الطائرات لا تتحرك من أجل نشر الحرية والديموقراطية وإنما فقط من أجل مصالح الشركات الدولية الكبرى… والصومال شاهد على ذلك…

كان المفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي يؤكد على مفهوم “القابلية للاستعمار” عند بعض العرب. اليوم وبفضل قناة الجزيرة وحاكم قطر وخبراء “العديد” و”السيلية” أصبح لبعض العرب شيئ جديد مضاف وهو “القابلية للقصف” أي أن الحلف الأطلسي يقصف العواصم العربية وهم “يهللون ويكبرون”.. هي بالأجدر “القابلية للاستحمار”…

 

هل ثمة علاقة بين أزمة الرهن العقاري الأمريكية الاقتصادية المدمرة وأحداث “الربيع العربي”؟

بقلم رياض الصيداوي

مقال نشر بجريدة الشعب عدد الخميس 23 أكتوبر 2014

 

 

عن هذه الإعلانات

من حين لآخر، قد يشاهد بعض من زائريك إعلانًا هنا
يمكنك إخفاء هذه الإعلانات تمامًا عن طريق الترقية إلى واحدة من الخطط المدفوعة لدينا.

الترقية الآن