عمان – متابعات – بحث رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة خلال لقائه في مكتبه بدار المجلس اليوم الخميس امين عام الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة، مستجدات الاوضاع في فلسطين خاصة مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين وجولة كيري والممارسات الاسرائيلية بحق فلسطين ارضا وشعبا ومقدسات وتداعيات ذلك على الحقوق الوطنية الفلسطينية.

واكد الطراونة ضرورة ان يتمسك الفلسطينيون بثوابتهم الوطنية، وان يعملوا على انهاء الانقسام لمواجهة المخاطر التي تطوق الحقوق الفلسطينية، مشددا على ان استمرار الانقسام يصب في مصلحة اسرائيل “التي ما تزال تتاجر بالوقت وترفض السلام” .
ولفت الطراونة الى انه اطلق باسم مجلس النواب الاردني خلال اجتماعات اتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي التي عقدت في طهران اواسط شباط الماضي، مبادرة تقضي بأن يتشكل وفد من رؤساء البرلمانات العربية والاسلامية لزيارة القدس الشريف دعما للأشقاء الفلسطينيين، ولاقت هذه المبادرة استحسان العديد من رؤساء الوفود المشاركة.
واكد ان الدولة الاردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تعتبر القضية الفلسطينية اولى اولوياتها وتحرص على دعمها ومساندتها بكل السبل، مشيرا الى ان المجلس سيقيم مؤتمرا دوليا في الثامن والعشرين من الشهر الحالي بعنوان الطريق الى القدس، وسيناقش على مدى ثلاثة ايام العديد من المحاور المتعلقة بالقدس من ابرزها اظهار اظهار الاهمية الدينية للمسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية، ومواجهة صناعة الرواية التهويدية للقدس، وسبل استنهاض العالمين العربي والاسلامي والمجتمع الدولي لنصرة القدس، والاسراع بإيصال الدعم للأقصى والمقدسيين، والدفاع عن المسجد الاقصى بصفته فرض عين على كل مسلم، والدعوة لاستثناء زيارة المسجد الاقصى والغوث الانساني للفلسطينيين من فتوى تحريم التطبيع مع المحتل، اضافة الى العهدة العمرية – معاناة المقدسات المسيحية ودعوة المسيحيين في انحاء العالم لنصرة مقدساتهم والحفاظ عليها .
من جانبه اعرب حواتمة عن ثقته بدور مجلس النواب الطليعي ازاء مختلف القضايا الوطنية والقومية، مؤكدا ان القضايا الاردنية الفلسطينية متداخلة وتقتضي الضرورة والمصلحة الوطنية التشاور بشأنها.
وعرض حواتمة للمشكلات والمعيقات التي تواجه الفلسطينيين خاصة المفاوضات والانقسام والممارسات الاسرائيلية المتغطرسة ضد الشعب والارض والمقدسات في فلسطين.